العاطلون عن العمل في 2017 يتخطون الـ 200 مليوناً

العاطلون عن العمل في 2017 يتخطون الـ 200 مليوناً

كشف تقرير لمنظمة # #العمل الدولية، أن عدد العاطلين عن # #العمل في #العالم ، ارتفع بشكل كبير خلال العام 2017، حيث تخطى 200 مليون شخص، مرتفعا بمقدار 3.4 مليون شخص منذ العام الماضي، بحسب وكالة ألأناضول.

وحذرت المنظمة في تقريرها، الذي حمل عنوان “العمالة الدولية والآفاق #الاجتماعي ة لعام 2017″، من ركود الأعمال # #التجارية الصغيرة، وتأثيرها السلبي على الاقتصادات النامية، مشيراً إلى أن أكثر من نصف العاملين في # #الشركات صغيرة ومتوسطة الحجم، ويمثل هذا القطاع نحو 70% من جميع # #الوظائف في بعض الدول # #العربية ، وأكثر من 50% في أجزاء من # #إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.

وأكدت المستشارة # #الاقتصادية بالمعهد الدولي لدراسات #العمل ، (مارفا كورلي كولوبالي)، إلى أن توفير التدريب للموظفين يمكن أن يؤدي إلى زيادة # #الأجور بنسبة 14 %، وزيادة # #الإنتاجية بنسبة 20 % تقريبا.

وكشفت المنظمة في تقرير آخر حمل عنوان “التقرير #العالم ي للحماية #الاجتماعي ة 2017/2019″، أن مظلة #الحماية # #الاجتماعي ة لم تمتد لتشمل الغالبية العظمى من سكان #العالم .

وأشارت بيانات التقرير إلى أن 45% فقط من سكان #العالم يتلقون فعلياً إعانة اجتماعية واحدة على الأقل، بينما لا تزال نسبة 55% المتبقية أي 4 مليارات شخص، دون حماية.

ويظهر التقرير أن 29% فقط من سكان # #العالم يحصلون على ضمان اجتماعي شامل بزيادة طفيفة عن نسبة 27% في (2014-2015)، في حين أن 71% من # #السكان ، إما غير مشمولين أو مشمولين جزئياً، ويبلغ عددهم نحو 5.2 مليار نسمة.

وقال المدير العام لمنظمة #العمل الدولية (غاي رايدر)، “إن الافتقار إلى #الحماية # #الاجتماعي ة يترك الناس عرضة للمرض والفقر وعدم # #المساواة والإقصاء #الاجتماعي طيلة حياتهم، ويشكل إنكار هذا الحق ال #إنسان ي لنحو 4 مليار # #إنسان في #العالم ، عقبة كأداء أمام التنمية # #الاقتصادية و #الاجتماعي ة”.

وأضاف رايدر، “رغم أن بلدان عدة قطعت شوطًا طويلا في تعزيز نظم #الحماية # #الاجتماعي ة، لا تزال ثمة حاجة إلى بذل جهود ضخمة لضمان تحويل الحق في # #الضمان #الاجتماعي إلى حقيقة واقعة للجميع”.

وأكد التقرير أن 35% من # #أطفال #العالم يحصلون على #الحماية #الاجتماعي ة فعلياً، وقرابة ثلثي #أطفال # #العالم (1.3 مليار) غير مشمولين ب #الحماية ، معظمهم يعيش في #أفريقيا وآسيا.

وأضاف التقرير، أنه “لا تزال تغطية # #الحماية #الاجتماعي ة للأشخاص الذين هم في سن #العمل محدودة، ولا يتلقى سوى 41.1% من # #الأمهات اللواتي لديهن #أطفال حديثي # #الولادة إعانات أمومة، ولا يزال 83 مليونًا من #الأمهات الجدد غير مشمولات”.

وأوصي التقرير بزيادة الإنفاق # #الاجتماعي على #الحماية #الاجتماعي ة لتوسيع نطاقها، ولا سيما في # #أفريقيا وآسيا والدول # #العربية ، لتوفير الحد الأدنى الأساسي منها للجميع.