أرقام ومعلومات عن المحفظة الاستثمارية في بورصة دمشق


تنشأ المحفظة الاستثمارية عندما تقوم مجموعة من #المستثمرين الإفراد أو المنشآت بتجميع الأموال لتحقيق المكاسب، وتعتبر المحافظ الاستثمارية قناة الاستثمار في #الأسواق المالية.

ويتولى إدارة #المحفظة شخص أو مجموعة تسمى (مدير المحفظة)، وتتعلق عملية إدارة المحفظة بنوع الاستثمار الذي قد يكون في الأسهم أو السندات.

وتعتبر صناديق #الاستثمار أداة من الأدوات الاستثمارية التي تتم إدارتها من قبل أشخاص متخصصين في #السوق المالي، وتساهم في زيادة رؤوس #الأموال عن طريق بيع الأسهم، وتستثمر صناديق الاستثمار ورؤوس #الأموال في حزمة مشتركة يُطلق عليها مُسمّى مُحفظة، والتي تجمع الأوراق الماليّة.

خلال العام 2017 بلغ حجم التداول في سوق #دمشق للأوراق المالية (البورصة) حوالي (28 مليون سهم)، بقيمة إجمالية (12.6) مليار ليرة (نحو 26 مليون دولار).

وفي العام 2015 كشف المدير التنفيذي لسوق #دمشق للأوراق #المالية أن قيمة أسهم #الشركات المساهمة العامة الـ 24 المدرجة بالسوق بنحو 870 مليون سهم يمتلكها أكثر من 55 ألف مساهم.

وتتجاوز ملكية كبار #المستثمرين في سوق دمشق للأوراق المالية 21.4 ملايين سهم، وفي العام 2013 أظهرت وثائق “ويكيليكس”، أن المحفظة الاستثمارية لرامي مخلوف اشترت أسهماً تقدر قيمتها بأكثر من 126 ليرة سورية (تقريباً 2 مليون دولار).

كما تصدر قائمة الكبار في (بورصة دمشق) المستثمر محمد فرزت بملكية 3.255 ملايين سهم في بنك #قطر الوطني- سورية، يليه في المرتبة الثانية المستثمر سامر دانيال بملكية 5.525 ملايين سهم في البنك العربي- سورية، ويأتي رجل الأعمال أحمد نبيل الكزبري في المرتبة الثالثة بملكية 2.5 مليون سهم في بنك #الشام الإسلامي، يليه في المرتبة الرابعة المستثمر رياض بشارة عبجي بملكية 2.33 ملايين سهم في بنك بيمو #السعودي الفرنسي.

أما في المرتبة الخامسة المستثمر نادر قلعي الذي يملك 2.06 ملايين سهم في بنك #بيبلوس سورية، يليه في المرتبة السادسة المستثمر إحسان البعلبكي بـ2 مليون سهم في بنك #سورية والمهجر.


التعليقات