فلاحو جرمانا مستاؤون من حكومة النظام!

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp

طالب رئيس جمعية #الفلاحين في جرمانا (عاطف القاق)، وزارة الزراعة ومديرية زراعة ريف دمشق، التابعة لحكومة النظام، بتأمين مخصصاتهم من مادة #المازوت ومنح بذار #القمح للموسم الحالي، بحسب ما نقلت صحيفة تشرين التابعة للنظام.

وقال القاق، “نحن منذ الشهر السابع وحتى الآن، لم يأتنا سوى 5 آلاف ليتر #مازوت، وعندما راجعنا الوحدة الإرشادية في جرمانا قالوا لنا أنتم ليس لديكم خطة، علماً أنه لدينا خطة وأنا رخصت لـ225 دونم قمح”.

وأضاف القاق، أن “الفلاحين في جرمانا يقومون بزراعة #الخضر، بدليل أن الوحدة #الإرشادية وزعت بذار خضر عليهم”، منوهأ أن جمعيته أخذت في السنة الماضية منحة قمح أكثر من طاقتها وقامت بتوزيعها”

وأكد القاق أن وزارة #الزارعة ومديرية الزراعة في ريف دمشق، لم يعطوا أحداً من #الفلاحين في جرمانا هذا الموسم بذار القمح لزوم الزراعة، مشيراً إلى أن فلاحي #جرمانا هم ” أول من قام بتسليم محصول القمح لمؤسسة الحبوب العام الماضي”، حسب قوله.

ولفت القاق إلى أن جمعيته تواصلت مع مديرية #زراعة الريف بهذا الموضوع، فأجابت زراعة الريف بأنه في السنة الحالية لا يوجد منح للمساحات #الزراعية الصغيرة، وقال القاق، “خاطبنا #المصرف لشراء بذار القمح فقالوا لنا عودوا إلى جمعيتكم ولديها ترخيص”.

بدوره قال الفلاح (هشام دلول) للصحيفة، “مئة ليتر #مازوت لكل فلاح لا تكفي سوى لعشرة أيام ولا تفعل شيئاً، #الفلاح الذي يريد أن يسقي مزروعاته من أين يأتي بالمازوت وسعر #الليتر أكثر من 300 ليرة في السوق السوداء”، طالباً من حكومة النظام أن توزع للفلاحين في جرمانا شتول #أشجار مثمرة وحراجية حتى تعوض جزءاً بسيطاً من تصحر البلد.

يذكر أن الفلاحين في #سوريا يعانون مع بداية كل موسم من نقص في #البذار والمحروقات، وذلك بسبب عجز حكومة النظام تأمين مستلزماتهم.

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/3dcWE
مهدي الناصر

مهدي الناصر

مهدي الناصر صحفي سوري عمل في عدة مؤسسات إعلامية كمعد ومقدم برامج ومحرر أخبار، بدأ العمل في التلفزيون السوري عام 2008 وترك مع بداية الأحداث في العام 2011 وبعدها عمل في عدة مؤسسات إعلامية منها سمارت وروزنة وقناة سوريا في اسطنبول, وحالياً يعمل كرئيس قسم الاقتصاد في الحل نت.
المزيد