مشاركة

أصدر القضاء الألماني أحكاماً تراوحت بين السجن المؤبد والسجن لعشر سنوات ونصف على عائلة سورية ذبحت مترجماً سورياً وقطعت جثته، في واقعة أثارت ضجة في وسائل إعلام محلية.

وأقدمت الفتاة السورية (سانتا ماريا – 17 عاماً) في عام 2015 بالتعاون مع صديقها (21 عاماً)، وأمها (انتصار 38)، على استدراج المترجم إلى شقتها بهدف سرقته.

واكتشفت الشرطة الجثة بعد عام على وقوع الجريمة، حيث تم إيجادها مقطعة في غابة بشهر آذار (مارس) من عام 2016، وهو ما سبب إشكالية قانونية عند بداية المحاكمة أدت إلى تأخير الحكم.

وأفاد الطبيب الشرعي بأن الجثة تعرضت لحوالي أربعين طعنة في مناطق مختلفة من جسد الرجل، لأنه “لم يمت من أول طعنة وظل يقاوم الجناة”.

وتم القبض على العائلة بفضل معلومات قدمها شقيق الضحية، وبعد تمكن الشرطة من ضبط تواجد هواتف الجناة المحمولة قرب مكان الجثة بالوقت ذاته، بحسب الإذاعة.


التعليقات

التعليقات

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/ZXjg9