حمص: استقبال طلبات التجار لتسجيل بياناتهم بهدف إنشاء غرفة تجارة للرستن

حمص: استقبال طلبات التجار لتسجيل بياناتهم بهدف إنشاء غرفة تجارة للرستن

هاني خليفة – حماة

يواصل المجلس #المحلي في مدينة #الرستن (الخاضعة لسيطرة المعارضة في ريف #حمص الشمالي)، اليوم، استقبال طلبات تسجيل البيانات لتجار المدينة، من أجل إنشاء #غرفة_تجارة للمدينة، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقال رضوان الحسن، عضو في المجلس، لموقع الحل، إن “الغرفة تهدف إلى تنظيم وتفعيل العمل التجاري في الرستن، من خلال رعاية شؤون التجار وتشجيعهم على المشاركة في مجال التنمية، إضافةً إلى إشراكهم لتحديد الأولويات المستقبلية، فضلاً عن تأمين أقصى قدر من التعاون بين المجلس والتجار”.

وأوضح الحسن أنه يتوجب على # التاجر تقديم طلب تسجيل في المجلس مرفقاً بوثائق التسجيل، وصورة عن الهوية الشخصية أو إخراج قيد وصورتين شخصيتين، إضافةً إلى سند الإيجار أو الملكية وطبيعة النشاط التجاري مع عنوانه، واسم #التاجر ورقم هاتفه وبريده الإلكتروني وعنوان إقامته.

وبيّن عضو المجلس أنه لا توجد إحصائية دقيقة لأعداد التجار في #الرستن، مشيراً إلى أن طلبات التجار يستقبلها المجلس اعتباراً من، أمس، الثلاثاء وحتى 25 كانون الثاني الجاري، مشدداً على أن إنشاء غرفة تجارة في # الرستن يعتبر هدفاً من أهدافهم في المرحلة القادمة لترسيخ التنظيم المؤسساتي من خلال جمع معلومات وافية عن التجار والمؤسسات التجارية وغيرها.

وكان المجلس # المحلي في # الرستن أصدر قبل حوالي عشرة أيام، قراراً منع فيه استثمار واستئجار الأملاك العامة المنقولة وغير المنقولة إلا عن طريقه، كما منع التعدي على #الأراضي والأملاك العامة في المدينة لأي شخص تحت طائلة المساءلة القانونية والقضائية، وذلك عبر بيان نشره المجلس على مواقع التواصل الاجتماعي.

يشار إلى أن مدن وبلدات ريف #حمص الشمالي تخضع لـ #حصار تفرضه قوات النظام والقوات الأجنبية المساندة لها على المنطقة منذ حوالي خمس سنوات، حيث يعتمد الأهالي البالغ عددهم أكثر من 300 ألف نسمة، على المساعدات الأممية كمصدر رئيسي لتوفير المواد الغذائية، إضافةً إلى الزراعة، ويعانون من عدة أزمات متكررة بفعل الحصار كشح #الخبز و #حليب_الأطفال وغيرها.