مشاركة

طالب صناعيون في #دمشق، حكومة النظام، بضرورة وجود رؤية واضحة للقطاع العام الصناعي بشقيه العام والخاص وتذليل #الصعوبات التي تواجههم خلال المرحلة القادمة، بحسب ما نقلت صحيفة تشرين التابعة للنظام.

وقال رئيس قطاع الصناعات الغذائية (طلال قلعجي)، إن “هناك العديد من المعوقات، كتأمين المواد الأولية واستقرار سعر #الصرف، لأن تذبذب السعر يؤدي إلى انعكاسات كبيرة على الكلف والمواد الأولية، ونحن كصناعيين نقوم «بصراحة» بشراء #الدولار من السوق السوداء، ونطالب المصرف المركزي باستقرار السعر، وأن يخفضه، بشكل تدريجي وليس كسره، من أجل ألا تتأثر الصناعة الوطنية”.

كما طالب قلعجي حكومة النظام، برفع كافة #الضرائب عن الصناعة في المرحلة الراهنة لأن إعادة “إقلاع خطوط #الإنتاج تتطلب ملايين الدولارات”، حسب تعبيره.

وتابع قلعجي، “من المهم جداً وضع جدول أعمال يكلف به الجميع من صناعيين ووزارة وحكومة ومعنيين لتكون #القرارات مشتركة، الأمر الذي ينعكس إيجاباً على الجميع”.

بدوره طالب عضو مجلس إدارة غرفة صناعة دمشق وريفها، (أكرم حلاق)، بإزالة كافة المعوقات المتعلقة بالصناعة ونقلها إلى طاولة النقاش مع حكومة #النظام، مؤكدا على أن إعادة المنشآت بالمدن الصناعية المتضررة يجب أن تكون من أولويات الحكومة.

يشار إلى أن عدد #الشركات والمصانع المتوقفة في القطاع #الصناعي خلال العام 2017 فقط، بلغ 22 شركة، بحجم خسائر وصل إلى نحو 3 مليارات ليرة #سورية، بحسب تقارير لمؤسسات القطاع الصناعي.


التعليقات

التعليقات

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/zAP2m