بسبب تأخر المطر وقلة المراعي.. انخفاض ملحوظ بأسعار المواشي ولحومها شمال حمص

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp

هاني خليفة – حماة

شهدت مناطق سيطرة المعارضة في ريف #حمص الشمالي، مؤخراً انخفاضاً ملحوظاً بأسعار #المواشي ولحومها، وذلك بسبب تأخر المطر وقلة المراعي في المنطقة.

وقال أحمد النعسان، أحد مربي المواشي في منطقة #الحولة، لموقع الحل، إن “تأخر المطر أدى إلى قلة المراعي في المنطقة، الأمر الذي زاد من أعباء المربين، إذ باتوا مجبرين على شراء #العلف للمواشي، مبيناً ان سعر الكيس وزن 50 كغ وصل إلى حوالي 9000 ليرة سورية أي ما يعادل حوالي 20 دولار أميركي.

وأوضح النعسان أن سعر كيلو لحم #الغنم (قائم قبل الذبح)، انخفض إلى ألف ليرة بعد أن كان بـ 2000 ليرة، في حين انخفض سعر كيلو لحم #العجل صافي إلى 2500 ليرة بعد أن كان يباع بـ 3500 ليرة، الأمر الذي أدى إلى خسائر كبيرة لدى مربي المواشي، بحسب تعبيره.

وبين مربي المواشي أن تجارة المواشي تساعد الكثير من سكان مناطق شمال #حمص على تأمين ما يلزم عائلاتهم، في ظل #الحصار المفروض على أكثر من 300 ألف نسمة، منذ حوالي خمس سنوات، من قبل قوات النظام والقوات الأجنبية المساندة لها.

من جانبه، لفت أحمد أبو ماجد، أحد سكان منطقة #الحولة، أن انخفاض أسعار #المواشي دفع الكثير من السكان على شراء اللحوم بعد أن كانت صعبة المنال، مؤكداً أن اللحمة لم تدخل منزله منذ الانتهاء من عيد الأضحى، إلا أن انخفاض الأسعار دفعه لشراء كيلو لحم عجل لبيته من أجل أن يتغذى أطفاله بعد انقطاع دام لأشهر.

يشار إلى أن مدن وبلدات ريف #حمص الشمالي تخضع لـ #حصار تفرضه قوات النظام والقوات الأجنبية المساندة لها على المنطقة منذ حوالي خمس سنوات، حيث يعتمد الأهالي على المساعدات الأممية كمصدر رئيسي لتوفير المواد الغذائية، ويعانون من عدة أزمات متكررة بفعل الحصار كشح #الخبز و #حليب_الأطفال وغيرها.لكن وبحسب مختصين يفنّدون هذا الكلام بقولهم إنه “إذا ما قارنا أجور خدمة #الإنترنت بوسطي الرواتب والأجور في البلاد فستتضح لنا #الصورة الحقيقية الصادمة والتي تشير إلى أن أسعار الإنترنت في سوريا قد تكون أعلى من معظم الدول العربية.

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/CiFu2
المزيد