بغداد 19°C
دمشق 14°C
الخميس 15 أبريل 2021
محمد حمشو .. من موظف صغير إلى شريك ماهر الأسد - الحل نت

محمد حمشو .. من موظف صغير إلى شريك ماهر الأسد


قالت وزارة المالية #الأمريكية في وقت سابق، إن محمد حمشو جمع ثروته بفضل صلاته بالنظام السوري، ويعمل لصالح بشار الأسد وشقيقه ماهر ويقدم خدمات لدعمهما، إنه رجل الأعمال محمد حمشو.

وقف حمشو إلى جانب #بشار_الأسد وماهر الأسد منذ اندلاع الثورة السوري ضد النظام في آذار 2011، ويقول مسؤولون أمريكيون أنه يتحمل المسؤولية عن أعمال عنف قام بها النظام السوري ضد المدنيين.

وأشارت وزارة المالية #الأمريكية إلى أن فرض عقوبات على حمشو تأتي انعكاساً لأفعاله المساندة لـ العنف الذي يرتكبه النظام السوري.

حمشو من عائلة فقيرة ولد عام 1966 لأب من #دمشق كان يعمل اميناً لمستودع كتب في وزارة التربية، وأم تنحدر من قرية قرب القرداحة (مسقط رأس بشار الأسد) بريف اللاذقية.

كانت بداية صعود نجم حمشو في كسب #المال عن طريق صداقته لـ “مضر” ابن مدير المخابرات الجوية الأسبق إبراهيم حويجة، في كلية الهندسة الكهربائية بدمشق.

عمل بعد تخرجه كموظف في إحدى مؤسسات الدولة، ثم عمل مع مضر إبراهيم حويجة في مؤسسة الأخير التي تختص بالاتصالات وأجهزة الحواسيب، حيث أصبح حمشو مدير أعمال “مضر”.

صفقة حمشو الشهيرة مع المخابرات الجوية

يقول مقربون من #حمشو، إن تلك الصفقة مع المخابرات الجوية كانت بداية تحوله إلى مليونير متعاون مع أجهزة #النظام السوري.

قصة الصفقة بدأت مع تقدم حمشو لمناقصة شراء أجهزة #اتصالات لمكاتب المخابرات الجوية، إذ تم رفض العرض الذي تقدم به حمشو في بادئ الأمر، ولكن وبعد الإطاحة بالمسؤول عن المناقصة وإلغاء جميع العروض المقدمة، تم قبول عرض حمشو، وذلك بالطبع بدعم من إبراهيم حويجة.

تطورت علاقات حمشو بشخصيات من النظام ليصل به الأمر للتعرف بعمار ساعاتي “صديق ماهر الأسد”، إذ قدمه مضر حويجة على أنه رجل أعمال نشيط ومرموق.

بعدها وصل حمشو إلى مدير مكتب #الأمن بالفرقة الرابعة “غسان بلال” وهو اليد اليمنى لـ ماهر الأسد، وقدم حمشو هدية لماهر الأسد حينها، وكانت عبارة عن تجهيز كامل للصالة الرياضية الخاصة بشقيق رأس النظام، بتكلفة 100 مليون ليرة، وتقع الصالة قرب القصر الجمهوري في منطقة #المالكي بدمشق.

وطلب حمشو من ماهر الأسد الدخول في الاستثمار بقطاع الاتصالات، الذي كان لـ رامي مخلوف نصيب الأسد منه.

وبالفعل كان أول مشروع لحمشو شركة “البراق” للاتصالات بالشراكة مع ماهر الأسد وهي كبائن هاتفية، بعدها وقع عقد مع شركة الثريا للاتصالات عبر الأقمار الصناعية ليصبح وكليهم الحصري في #سوريا.


التعليقات