مسؤولون أمريكيون: الأسد ربما طور أسلحة كيماوية جديدة.. وترامب جاهز لضربه

مسؤولون أمريكيون: الأسد ربما طور أسلحة كيماوية جديدة.. وترامب جاهز لضربه

أفاد مسؤولون أمريكيون بأن نظام الرئيس (بشار #الأسد) ربما طور #أسلحة_كيماوية جديدة، مؤكدين أن إدارة الرئيس (دونالد #ترامب) “جاهزة لضربه مجدداً لمنعه من ذلك”.

وقال المسؤولون بإفادة صحفية نقلتها رويترز، إن “إدارة الرئيس الأمريكي دونالد # ترامب مستعدة لتنفيذ عمل عسكري آخر ضد قوات الحكومة السورية إذا اقتضت الضرورة لردعها عن استخدام الأسلحة الكيماوية”.

وأشار المسؤولون الأمريكيون أن “هناك مخاوف من أن سوريا ربما تكون قد توصلت إلى طرق جديدة في استخدام مثل تلك الأسلحة”. مبينين أن القوات الموالية للنظام “واصلت بين الحين والآخر استخدام أسلحة كيماوية بكميات أصغر منذ هجوم خان شيخون”.

ونقلت الوكالة عن مسؤول طلب عدم ذكر اسمه أن “الأسلحة الكيماوية السورية ستنتشر وربما تصل إلى الولايات المتحدة إذا لم يكثف المجتمع الدولي سريعاً الضغوط على الأسد”.

ونفذت الولايات المتحدة عقب هجوم خان شيخون الذي وقع في نيسان 2017 ضربة جوية استهدفت مطار الشعيرات التي انطلق منها هجوم النظام، في خطوة قالت وزارة الدفاع الأمريكية إنها “دمرت 20% من القدرة الجوية العسكرية لدى النظام”.

وكشف دبلوماسيون وعلماء بوقت سابق من هذا الأسبوع أن تحاليل مخبرية تعمل لحساب منظمة حظر الأسلحة الكيميائية ربطت للمرة الأولى بين مخزون النظام من الأسلحة الكيميائية وهجوم الغوطة بآب 2013، بعد أن قارنت عينات أخذتها بعثة أممية في الغوطة بعد الهجوم وبين الأسلحة الكيميائية التي سلمها النظام لتدميرها.