أمريكا تؤكد وجود “أدلة واضحة” على استخدام نظام الأسد غاز الكلور.. وتحمّل روسيا المسؤولية

أمريكا تؤكد وجود “أدلة واضحة” على استخدام نظام الأسد غاز الكلور.. وتحمّل روسيا المسؤولية

الحل السوري – وكالات

عقد #مجلس_الأمن الدولي اليوم اجتماعاً طارئاً لمناقشة ملف استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا، بعد اقتراح دول # أمريكا وبريطانيا وفرنسا مشروع قرار لوضع آلية بديلة عن آلية التحقيق السابقة التي انتهى عملها بتشرين الثاني ورفضت روسيا تمديدها.

ورفضت روسيا وسوريا المقترح الغربي، ودعت موسكو إلى تعديله، وقالت إن الدول الثلاثة التي قدمت القرار “تريد توريط دمشق لسعيها إصدار القرار بموجب الفصل السابع”.

وقالت مندوبة #أمريكا لدى مجلس الأمن (نيكي #هايلي) إن “النظام لا يزال يستخدم الأسلحة الكيماوية.. ولن يهدأ لنا بال إلا إذا رأينا نظام بشار الأسد يعاقب على جرائمه”.

وأضافت السفيرة خلال اجتماع لمجلس الأمن أن “هناك أدلة واضحة” تؤكد استخدام النظام غاز الكلور في هجمات على الغوطة الشرقية. لافتةً إلى أن واشنطن “لديها معلومات حول استخدام نظام الأسد للكلور ضد شعبه مراراً في الأسابيع الأخيرة، وكان آخرها بالأمس (في إشارة إلى هجوم إدلب)”.

وتابعت المسؤولة: “قد أعادتنا روسيا إلى المربع الأول في محاولتنا إنهاء استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا.. أمضينا الكثير من العام الماضي في هذا المجلس ونحن نشاهد دولة واحدة تحمي استخدام نظام الأسد للأسلحة الكيميائية”.

ودافع مندوب روسيا لدى مجلس الأمن (فاسيلي نيبينزيا) عن الأسد، قائلاً “لا يوجد دليل على تورط النظام في استخدام الأسلحة الكيماوية”، على حد قوله.

وأفاد مسؤولون أمريكيون منذ أيام بأن النظام السوري ربّما طوّر #أسلحة_كيماوية جديدة، مؤكدين أن إدارة الرئيس (دونالد #ترامب) “جاهزة لضربه مجدداً لمنعه من ذلك”.

ووثق نشطاء والدفاع المدني أمس استخدام النظام “السلاح الكيماوي” في قصف مناطق خاضعة للمعارضة بمحافظة إدلب.