حماة.. القصف يحرم مزارعي اللطامنة وكفرزيتا من أراضيهم

حماة.. القصف يحرم مزارعي اللطامنة وكفرزيتا من أراضيهم

هاني خليفة – #حماة

حُرم مزارعو مدينة # #كفرزيتا وبلدة # #اللطامنة (الخاضعتين لسيطرة المعارضة في ريف # #حماة الشمالي)، هذا العام، من أراضيهم وزراعتها في محيط المنطقتين، وذلك جراء #القصف الجوي والمدفعي المكثف الذي تتعرض له المناطق منذ عدة أشهر.

وقال المزارع فراس المحمود، من #كفرزيتا ، لموقع الحل، إن “ال #مزارعين محرومين من الوصول إلى أراضيهم وتفقد # #المحصول ، خوفاً من #القصف ، مبيناً أن مساحات واسعة من #المحاصيل تضررت بفعل #القصف ”.

وأوضح المزارع، أن # #المحاصيل غير ناضجة بالشكل الطبيعي، نظراً للدخان الناتج عن انفجار الصواريخ والبراميل المتفجرة في الأراضي وتأثيره بشكل مباشر على نمو #المحاصيل ، فضلاً عن عدم الاعتناء بها من تعشيب وبخ للمبيدات الحشرية وغيرها، وذلك بسبب خوف ال #مزارعين على أنفسهم من #القصف ، خاصةً وقد سقط عدة # #مزارعين كانوا يعملون في حقولهم بين قتيلٍ وجريح.

وبين المحمود أن محيط #كفرزيتا و #اللطامنة يحوي على آلاف الدونمات التي تتميز بتربة خصبة صالحة للزراعة، إلا أن # #القصف المكثف واليومي ووجود صواريخ وقنابل غير متفجرة في الحقول حرم معظم مالكيها من الوصول إليها وحراثتها وزراعتها.

يشار إلى أن #كفرزيتا و #اللطامنة تعدان من أكثر المناطق بريف # #حماة التي تتعرض للقصف الجوي الروسي والمدفعي من قبل قوات النظام، وأولى المناطق التي خرجت عن سيطرة قوات النظام ب #حماة ، ولا يقطنهما سوى مئات المدنيين، من هم غير قادرين على # #النزوح ، نظراً لتردي أوضاعهم الاقتصادية.