225 ليرة فقط.. “كشفية” الطبيب الشرعي على الجثة الواحدة بسوريا

كشف عدد من #الأطباء الشرعيين في سوريا، أن أجور الكشف على الجثة لا تتجاوز 225 ليرة سورية (0.478 دولار)، مهما كانت حالتها من تفسخ أو ما تحمله من أمراض، بحسب ما نقلت صحيفة الوطن المقربة من النظام.

وقال مدير صحة السويداء في حكومة النظام، (حسان عمرو)، أن هذا الأمر إجحاف بحق الأطباء #الشرعيين ضمن ظروف المهنة”، مشيراً إلى أنهم ينتظرون قرار اللجنة الاقتصادية في رئاسة مجلس الوزراء، لإنصافهم في زيادة الحوافز والتعويضات للكادر العامل في الطب الشرعي من أطباء وممرضين.

وأضاف عمرو، أن جميع #الأطباء وبالاختصاصات كافة بحاجة إلى إنصاف في رواتبهم، لأن الواقع الحالي أدى إلى اتجاه الأطباء للتعاقد مع #القطاع الخاص قبل التفكير بالعمل ضمن القطاع العام، لافتاً إلى أن الطب الشرعي هو اختصاص طبي يمارسه خريج كلية الطب لمدة 4 أعوام.

وأشار عمرو، إلى أن الطبيب الشرعي عندما يتم اعتماده شرعياً لدى وزارة #العدل أو وزارة الصحة، لا يستطيع ممارسة مهنته خارج الوزارات.

وأورد موقع الاقتصادي، عن تصريح للمدير العام لهيئة الطب الشرعي في دمشق (زاهر حجو)، أن عدد الأطباء الشرعيين في سوريا يصل إلى 56 طبيب شرعي اختصاصي، في حين أن سوريا تحتاج إلى 400 طبيب على الأقل، كما يعاني الطب #الشرعي من تدني #الرواتب، حيث أن راتب الطبيب الشرعي يتراوح بين 25 – 30 ألف ليرة (نحو 64 دولار)، يضاف إليه بعض التعويضات مثل الخبرات القضائية.

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/cwE0q