أجور الشحن في سوريا ارتفعت خلال سنوات الحرب إلى “100 ضعف”!


أكد عضو غرفة تجارة دمشق التابعة للنظام (محمد الحلاق)، إن “كلفة #الشحن بين المحافظات والمدن السورية ارتفعت إلى 100 ضعف خلال سنوات الحرب، ما أثر على الأعمال والإنتاج، بحسب ما نقلت صحيفة الوطن المقربة من النظام.

وأضاف الحلاق، أن مشكلة نقص اليد العاملة والكفاءات في قطاع #الشحن والنقل الدولي والداخلي من أكبر المشاكل التي يعانيها قطاع النقل وشحن البضائع.

من جهته أكد مدير نقل البضائع بدمشق وريفها (عماد محروس)، أن القطاع تراجع بنسبة 90%، نتيجة “تضرر أسطول النقل ونقص السائقين وبات نقل البضائع يستغرق ضعف المسافة على طرقات وعرة وصعبة”، حسب تعبيره.

وأشار محروس إلى أن غلاء المحروقات وارتفاع الرسوم وكلف الإصلاح وارتفاع أسعار قطع #السيارات ومصاريفها، بالإضافة لمشكلة الجمارك وكثافة الدوريات على الطرقات، نتج عنها عبئ كبير على #التاجر في تكاليف النقل والشحن.

يشار إلى أن أسطول #الشحن في سوريا انخفض بنسبة 80% وبقي يعمل فيه 20% فقط، كما ارتفعت أجور شحن الإرساليات والطرود البريدية المختلفة بين المدن السورية، بشكل كبير خلال سنوات الحرب.


التعليقات