رغم الانقطاعات الطويلة.. السوريون يتفاجؤون بفواتير كهرباء عالية!

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp

تفاجأ كثيرٌ من السوريين بالفواتير العالية التي تفرضها حكومة النظام على استخدام التيار #الكهربائي، وذلك على الرغم من فترات انقطاع التيار الطويلة والتي تصل إلى أكثر من 16 ساعة يومياً في مناطق سيطرة النظام.

وذكر تقرير لصحيفة (تشرين) التابع لحكومة النظام، أن أحد المواطنين أكد أن فاتورة الكهرباء على منزلة بلغت 75 ألف ليرة، لافتاً على أنه لا يدرك من الكهرباء إلا انقطاعاتها المتكررة.

كما أكد مواطنون آخرون أن فواتير الكهرباء المترتبة عليهم تجاوزت ضعف ما كانوا يدفعونه، رغم من أن #الاستهلاك لم يختلف.

بدوره، قال مدير كهرباء دمشق التابع لحكومة النظام، (باسل عمر)، للصحيفة، إلى أن #الفواتير المرتفعة تعود لوجود عدد من عدادات الكهرباء داخل المنازل وعدم تمكن الموظف المختص من الوصول لقراءتها، أو لتقصير الموظف نفسه.

وأضاف أن ارتفاع فواتير الكهرباء مقارنة بالفترة الماضية، يعود لتحسن أوضاع الكهرباء على العموم، إذ بات قطع التيار الكهربائي عن أحياء دمشق قليلاً جداً ما أدى إلى فرط الاستهلاك، على حد تعبيره.

وتشهد أحياء في دمشق وحولها، انتشاراً واسعاً لحالات استجرار الكهرباء بطرق غير شرعية، وأغلبية تلك الأحياء هي مناطق سكن عشوائي ويقطن فيها ضباط وأفراد من جيش النظام وعناصر أمن، وبين تلك الأحياء (المزة86، #السومرية، عش الورور).

يشار إلى أن النظام السوري بدا بقطع التيار الكهربائي عن المناطق التي خرجت فيها مظاهرات ضده منذ انطلاق الثورة السورية في آذار 2011، وحالياً لا يزود أغلب المناطق الخارجة عن سيطرته بالتيار الكهربائي.

وتعتمد معظم المناطق الخارجة عن سيطرة النظام على محركات توليد كهرباء، وتوزيع خطوط (أمبيرات) على #المواطنين مقابل بدل شهري بحسب عدد (الأمبيرات) المطلوبة.

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/6ZlW1
مهدي الناصر

مهدي الناصر

مهدي الناصر صحفي سوري عمل في عدة مؤسسات إعلامية كمعد ومقدم برامج ومحرر أخبار، بدأ العمل في التلفزيون السوري عام 2008 وترك مع بداية الأحداث في العام 2011 وبعدها عمل في عدة مؤسسات إعلامية منها سمارت وروزنة وقناة سوريا في اسطنبول, وحالياً يعمل كرئيس قسم الاقتصاد في الحل نت.
المزيد