مشاركة

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن “السلطات التركية” أسكنت قائد فيلق الرحمن (#عبد_الناصر_شمير) وقادة بالصف الأول في الفصيل المعارض في #عفرين، التي نزح سكانها نتيجة حملة “غصن” الزيتون التي انتهت الشهر الماضي.

وبدأت #أنقرة مع فصائل سورية معارضة حملة عسكرية باسم “#غصن_الزيتون” في الشهر الأول من العام، انتهت منذ شهر تقريباً بسيطرة القوات المهاجمة على مدينة عفرين، وانسحاب وحدات حماية الشعب منها.

وخرج مقاتلو فيلق الرحمن من الغوطة الشرقية هذا الشهر باتفاق مع النظام برعاية روسية، وانتقلوا إلى الشمال السوري.

وذكر المرصد أنه تم إسكان قادة الصف الأول من الفصيل المعارض في ناحية بلبلة شمال مدينة عفرين على حدود تركيا.

وأفاد المرصد الحقوقي بأن عمليات “التوطين” هذه لقت رفضاً من قبل مهجري الغوطة ونازحي عفرين، بالتزامن مع “منع السلطات التركية لمئات العائلات المهجرة من عفرين من العودة إلى المنطقة، على الرغم من انتظارهم منذ قرابة الأسبوعين على الحواجز”، وفق تعبيره المصدر.

 


التعليقات

التعليقات

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/XOmQe