ديمستورا: “ليس كل من في إدلب إرهابي.. واحذروا من أن تتحول إلى حلب جديدة”

حذر مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا (ستافان ديمستورا) من تحول إدلب إلى “حلب جديدة”، في إشارة إلى الحملة العسكرية العنيفة التي نفذها النظام هناك وانتهت بتهجير كافة سكان الأحياء الشرقية بحجة “محاربة الإرهاب”.

ورجح المبعوث الدولي أن تكون محافظة إدلب الهدف القادم للنظام السوري في حملته ضد معارضيه، عقب أسابيع قليلة على فرضه نفوذه على الغوطة الشرقية، أحد أهم مراكز المعارضة قرب العاصمة.

وقال ديمستورا أمام مؤتمر للمانحين في بروكسل: “بالطبع لن تصدقوا أن جميعهم إرهابيين، ففيهم النساء والأطفال والمدنيون، لذا، نأمل أن تكون هذه مناسبة لضمان ألا تتحول إدلب إلى حلب جديدة أو الغوطة الشرقية الجديدة لأن الأبعاد مختلفة هنا تماماً”.

وطلب ديمستورا من دول روسيا وتركيا وإيران (الراعية لاتفاق آستانا) بذل المزيد من الجهود للوصول إلى وقف لإطلاق النار.

وتسيطر على محافظة إدلب جماعات معارضة مختلفة، من بينها هيئة تحرير الشام (تشكل جماعة كانت تعرف باسم جبهة النصرة نواة لها)، التي تخوض حالياً قتالاً ضد باقي الفصائل التي تحارب معاً تحت مظلة اسمها “جبهة تحرير سوريا”.

 


علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/ALCLS