رغم استقرار أسعار الصرف.. ارتفاع جديد في إيجارات المنازل بالعاصمة دمشق

رغم استقرار أسعار الصرف.. ارتفاع جديد في إيجارات المنازل بالعاصمة دمشق

ارتفعت إيجارات المنازل مجدداً في العاصمة #دمشق وريفها، إلى مستويات قياسية دون وجود مبرر، بالرغم من استقرار سعر صرف #الدولار، بحسب ما نقلت صحيفة البعث التابعة للنظام.

وذكرت الصحيفة، أن في دمشق سجل عقد إيجار لشقة في عشوائيات مزة 86 بقيمة 150 ألف ليرة، كما بلغ عقد إيجار بأشرفية صحنايا بريف دمشق 125 ألف ليرة لشقة مساحتها 90 متر مربع، مشيرة إلى أن أصحاب #الشقق المؤجرة يحاولون الضغط على #المستأجرين لرفع الإيجار أو إخلاء البيوت.

وقال أحد أصحاب المكاتب #العقارية للصحيفة، إنه “لا يمكن المراهنة على انخفاض أو ارتفاع بدلات الإيجار، فارتيابها أكبر من ارتياب البيع والشراء، حيث ترتبط حالياً بمزاجية صاحب #العقار، بغض النظر عن الأوضاع الأمنية وسعر الصرف.

وارتبطت إيجارات #المنازل في العاصمة خلال سنوات #الحرب في سوريا، بأسعار صرف الدولار بالدرجة الأولى بفعل تأثيره على كل مناحي حياة السوريين، حيث أنه أصبح التهديد بالإخلاء هو السائد إن لم يتم دفع #المبلغ المطلوب.

واتجه أصحاب رؤوس الأموال في #سوريا إلى الاستثمار العقاري، خصوصاً وأن أسعارها في ازدياد، والمردود المادي للإيجار مرتفع، مقارنة مع باقي المهن الأخرى.

ويصل إيجار بعض الشقق في العاصمة دمشق إلى نحو 500 ألف ليرة سورية في بعض المناطق كالمهاجرين وأبو رمانة، وهناك شقق في منطقة المالكي يصل أجارها الشهري إلى حوالي مليون #ليرة_سورية، أما قي المناطق الأخرى فيتراوح #الإيجار ما بين 100 و200 ألف ليرة، بحسب الخدمات المتوفرة فيها كالكهرباء والمياه والمواصلات.

شارك المقالة ..,
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin
Email this to someone
email
Print this page
Print
كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار اقتصادية