منظمة حظر الأسلحة الكيماوية ترجح استخدام الكيماوي في سراقب

رجّحت منظمة #حظر_الأسلحة_الكيماوية استخدام #غاز_الكلور #الكيماوي في مدينة #سراقب بـ #إدلب، في شهر شباط (فبراير) الماضي، بناءً على فحص عينات والاستماع لشهادات سكان محليين.

وقالت المنظمة إن “الاستنتاجات مبنية على عدة عناصر بينها وجود أسطوانتين تم التوصل في وقت سابق إلى أنهما تحتويان على الكلور، وكذلك إفادات شهود العيان، وعينيات بيئية كشفت وجود الكلور في البيئة المحلية بنسب مرتفعة، فضلاً عن عدد من المرضى في مرافق طبية بعيد الحادث، والذين ظهرت عليهم أعراض متسقة مع التعرض للكلور ومواد كيميائية سامة أخرى”.

وسلمت المنظمة الدولية تقريريها إلى مجلس الأمن. وذكر موقعها الالكتروني أن أمينها العام “ندد بشدة باستمرار استخدام مواد كيميائية سامة كسلاح من قبل أي شخص أو طرف، مهما كانت الأسباب والظروف”.

ووثق نشطاء في سراقب في شباط إصابة 9 أشخاص بحالات اختناق نتيجة “إلقاء النظام براميل متفجرة تحمل غاز الكلور على مناطق سكنية”، وهو ما أكده #الدفاع_المدني (#الخوذ_البيضاء) والحكومة المؤقتة المعارضة.

 


علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/yFe12