نقطة مراقبة تركية تعيد مئات العائلات إلى سهل الغاب بريف حماة

نقطة مراقبة تركية تعيد مئات العائلات إلى سهل الغاب بريف حماة

هاني خليفة – حماة

عاد عدد من السكان، مؤخراً، إلى قراهم (الخاضعة لسيطرة المعارضة في منطقة #سهل_الغاب بريف #حماة الغربي)، وذلك بعد تثبيت نقطة المراقبة التركية في قرية #شير_مغار بالمنطقة، وبدؤوا بترميم منازلهم واستثمار أراضيهم.

وقال عدنان المحمد، أحد سكان قرية #الحواش، لموقع الحل، إن “مئات العائلات عادت إلى قراها في المنطقة بعد تثبيت نقطة المراقبة وبدأت بترميم منازلها من أجل السكن فيها، فضلاً عن استثمار كل عائلة لأرضها بعد غيابها عنها لسنوات بفعل القصف الجوي والمدفعي على المنطقة”.

وأضاف المحمد أن السكان بدؤوا يشعرون بالطمأنينة و بدأت حركة الإعمار تعود إلى المنطقة، فضلاً عن الحركة الشرائية وكثافة حركة السكان في قراهم، خاصةً وأن العائدين كانوا في المخيمات الحدودية مع تركيا بسبب خوفهم من القصف، إذ بدأ السكان بفتح مصالح “من أجل تنمية الحركة الاقتصادية في المنطقة”، بحسب تعبيره.

يشار إلى أن منطقة #سهل_الغاب تشتهر بمساحات واسعة من الأراضي الزراعية الخصبة، التي حرمت قوات النظام أصحابها من استثمارها لسنوات، بفعل القصف والنزوح المتكرر.

شاركها على ...
كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول اقتصاد