محافظة درعا الحرة تعلن بلدات الريف الشرقي منكوبة.. والنظام يُكثف قصفه لمناطق المعارضة

. محمد عمر – درعا

أعلن مجلس محافظة درعا الحرة، صباح اليوم، بلدات ريف #درعا الشرقي مناطق منكوبة.

ونشر المكتب الإعلامي التابع لمجلس المحافظة بيانا على صفحته في موقع فيس بوك، أن “القصف الممنهج من قبل قوات النظام، أدى لحركة نزوح جماعية وتهجير قسري لأهالي تلك البلدات، وما زال التهجير مستمراً في ظل عدم قدرة البلدات الهادئة نسبياً على استيعاب تلك الأعداد، الأمر الذي ينذر بكارثة إنسانية نظراً لنقص الإمكانيات والخدمات، ولعدم توفر المنازل والخيم”.
وطالب مجلس المحافظة في بيانه، المجتمع الدولي بـ “تحمل مسئولياته وإيقاف هذه المحرقة، وناشد المجلس جميع المنظمات الإنسانية والإغاثية بالتدخل السريع لإغاثة المنكوبين”، وفق البيان.

ميدانياً قال الناشط عبد الله الحريري لموقع الحل، إن “قوات النظام حاولت صباح اليوم تحت غطاء من القصف المدفعي والصاروخي العنيف، التقدم باتجاه بلدة المسيكه في منطقة اللجاه، إلا أن مقاتلي المعارضة تصدوا لتلك المحاولة، شنت بعدها الطائرات الحربية غارات على بلدات المسيكه وبصر الحرير وناحته، كما ألقى الطيران المروحي براميل متفجرة على المنطقة ذاتها”.

يُشار إلى أن بلدات ريف درعا الشرقي تتعرض منذ خمسة أيام، لقصف جوي وصاروخي عنيف من قبل قوات النظام، ما أدى لنزوح أغلب سكان هذه البلدات، حيث قدّر ناشطون أعداد النازحين بأكثر من 40 ألف مدني، فروا جميعهم للبلدات الهادئة نسيباً والمتاخمة للحدود الأردنية، وفق ناشطين.


علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/6MIqX