القامشلي.. اعتصام للأهالي أمام مجلس الناحية احتجاجاً على انقطاع المياه

القامشلي.. اعتصام للأهالي أمام مجلس الناحية احتجاجاً على انقطاع المياه

جوان علي- #القامشلي

تجمع عدد من أهالي حي # #حلكو (جنوبي # #القامشلي ) أمس، أمام مجلس الناحية الغربية للمدينة، احتجاجا على انقطاع #المياه عن منطقتهم.

وبحسب إحدى المحتجات فإن “ #المياه مقطوعة عن #الحي منذ أكثر من أسبوعين، ويعانوا من هذه المشكلة منذ سنوات، إلا أنها تتفاقم خلال فترة الصيف”، موضحة أن “ #المياه عادة ما تتوفر في أجزاء من #الحي بشكل ضعيف. بينما تكون مقطوعة عن أجزاء أخرى”.

وأشارت المحتجة إلى أن “المشكلة تتركز بشكل رئيسي عند منطقة جامع صلاح الدين، حيث تعاني من انقطاع مستمر للكهرباء النظامية بسبب تعطل المحولة في # #الحي ، ما يحول من إمكانية الاستفادة من الآبار المنزلية” لافتة إلى أنهم “سبق وقدموا شكاوى مماثلة لمؤسسة # #المياه ولكن لم يستجب أحد لطلبهم”، وفق قولها.

وبرر أعضاء من # #المجلس عدم الاستجابة لطلب #المحتجين سابقا، “هو عدم مراجعة كومين #الحي (أصغر وحدة إدارية في هيكل # #الإدارة_الذاتية ) الذي من المفترض أن يتابع المشكلة، كما يقتضي التنظيم الإداري في الإدارة الذاتية”.

وقام عناصر الحماية في #المجلس ، منع # #الصحفيين من تغطية الحدث، لكنهم عادوا لاحقا وسمحوا بإجراء لقاءات مع عدد من # #المحتجين ، بعد أن توصل الطرفان إلى اتفاق على إيجاد حل للمشكلة، لكونها تحتاج إلى تدخل من مؤسسة #المياه والبلدية.

وقالت بيريفان ابراهيم (عضو اللجنة الاجتماعية للمجلس الغربي) لموقع الحل “تلقينا شكوى # #الأهالي ، وسنقوم بتحويلها إلى رئاسة البلدية وهي المخولة بالتدخل وإيجاد حل”.

وكانت أحياء قناة السويس و الوسطى و الكورنيش والموظفين، قد شهدت خلال الفترة الماضية انقطاع لمياه الشرب، ما دفعهم إلى الاعتماد على # #الصهاريج في تأمين احتياجاتهم.

يشار إلى أن مديرية #المياه التابعة للإدارة الذاتية أكدت في وقت سابق أن زيادة الطلب على # #المياه خلال فصل الصيف وارتفاع بعض الأحياء، بالإضافة لوجود أحياء في نهايات الشبكة، يتسبب بظهور أزمة مياه في مدينة # #القامشلي ، التي يصل طول الشبكة فيها إلى ما يقارب الـ 500 كلم.