الأسعار تنخفض في الغوطة الشرقية.. فيما تتصدر البطالة والفقر الموقف

الأسعار تنخفض في الغوطة الشرقية.. فيما تتصدر البطالة والفقر الموقف

لارا الشامي – موقع الحل

انخفضت أسعار جميع المواد # #الغذائية في أسواق الغوطة الشرقية، عقب سيطرة النظام عليها، وتهجير من يرغب من سكانها إلى الشمالي السوري، في شهر نيسان الماضي.

أبو أحمد ريحان، (فلاح من مدينة سقبا)، قال لموقع الحل، إن “الأسواق امتلأت بالمواد #الغذائية ، من جميع الأصناف والأشكال، وعادت # #الفاكهة تزين محلات الغوطة، وتروي ظمأنا بعد ستة أعوام من حرماننا منها”.

وأضاف المصدر، أن ” كيلو # #الرز بلغ سعره 425 ليرة سورية، وكيلو البرغل 375، وكيلو السكر 450، بينما بلغ سعر كيلو # #السمنة 900 ليرة، وليتر الزيت 600 ليرة”.

وأردف المصدر أن “كيلو # #البطاطا يتراوح سعره بين 75 و150 ليرة، وكيلو الكوسا 150 ليرة، وكيلو الباذنجان 400 ليرة، أما بالنسبة للفاكهة بلغ سعر كيلو البرتقال 150 ليرة، وكيلو # #المشمش 600 ليرة، وكيلو الموز 900 ليرة، وكيلو الكرز 800 ليرة”.

من جهته، أوضح أبو عمر من مدينة سقبا، لموقع الحل، أن “الأسعار انخفضت لكنها تعتبر مرتفعة بالنسبة لأغلب العائلات، فما زالت الحياة الطبيعية شبه متوقفة، وجميع الشبان يخافون التجول في الطرقات خشية الاعتقال، وأغلبهم يعاني من # #البطالة والفقر”.

يذكر أن قوات النظام فرضت حصاراً خانقاً على الغوطة الشرقية، استمر لمدة ستة أعوام، وانتهى بسيطرته عليها عقب تهجير من يرغب من سكانها إلى الشمال السوري، وتمثّل الحصار بفقدان العديد من المواد # #الغذائية ، وارتفاع سعرها، بالإضافة لانقطاع شبكات الكهرباء والمياه والاتصال.