السوريون يعودون لطرق بدائية وشبه مجانية لمشاهدة كأس العالم.. إليك أبرز الوسائل

حسام صالح

لم يقف العامل المادي في وجه “ابراهيم” الشاب العشريني، شغفه بحب #الرياضة والمباريات بمختلف أنواعها، فكيف الحال بمونديال #كأس_العالم لهذا العام، والذي يأتي كل 4 أعوام مرة واحدة، وتتطلب مشاهدته جهاز بث خاص واشتراك بمختلف باقاته، حيث يكون الدفع بالدولار، أو مايعادله بالليرة السورية، بتكلفة لا يستطيع عليها أحد من السوريين، خصوصاً مع وجود أكثر من 85% منهم تحت خط الفقر.

توجه إبراهيم إلى سوق “السويقة” وسط العاصمة #دمشق، المتخصص ببيع كل مايتعلق بأجهزة الاستقبال والتلفزيونات بمختلف أنواعها وأشكالها، وهنا بدأت رحلة البحث عن جهاز أو وسيلة لمشاهدة مباريات المونديال في المنزل وبأقل تكلفة ممكنة.

الأسعار تبدأ من 5 آلاف ليرة

تحدث ابراهيم عن تجربته في منطقة “السويقة” المتخصصة ببيع أجهزة الاستقبال فيقول، “كل المحال #التجارية هناك وضعت إعلانات بتوافر أجهزة تفك تشفير القنوات الناقلة لكأس العالم وبأسعار مغرية”، مشيراً إلى أن الأجهزة الأكثر مبيعاً في السوق والتي تعتبر رخيصة نسبياً هي الريسيفرات التي تعمل على شبكة الانترنت، وتمكن الشخص، من فك تشفير القنوات المدفوعة والحصول على بث قنوات #أوروبية وعربية اعتماداً على شبكة الإنترنت”.

يتراوح سعر أجهزة الاستقبال في منطقة السويقة، بين خمسة آلاف وخمسين ألف ليرة سورية، ويختلف سعرها باختلاف ميزاتها، وتاريخ الصنع، إضافة إلى جودة المنتج بحد ذاته”.

كما يوجد في السوق جهاز يسمى “النمر، أو التايجر” وسعره حوالي 22 ألف ليرة، يعمل على الإنترنت ويقوم بفك الشيفرات، ويستقبل القنوات الأجنبية، وهو جهاز يشبه الـ “IB”، لكنه أيضاً غير منتشر بصورة كبيرة وغير مرغوب به، لحاجته إلى إنترنت سريع، وغير متقطع، وهذا الشيء غير متوفر في سوريا بشكل دائم.

خيارات أرخص

وتزداد الخيارات في متابعة مباريات كأس العالم وبسعر أرخص بكثير في سوريا، فلا داعي لشراء جهاز بث أو فك شيفرة، فكل ما تحتاجه هو “آنتيل” أو هوائي استقبال المحطات الأرضية، ويتوفر بكثرة في سوق #الكهرباء خلف القصر العدلي.

ووضع محل للمستلزمات الكهربائية لافته على واجهة محله كتب عليها “مباريات كأس العالم بـ500 ليرة سورية” (1 دولار) حيث يقوم المحل ببيع “آنتيل” جهاز لاستقبال المحطات الأرضية.

ويوجد في العاصمة دمشق قنوات أرضية تقوم ببث مباريات كأس العالم على الترددات الأرضية، الأولى “هوا” والثانية “سبورت”، حيث تواردت معلومات أن قناة “سبورت” الأرضية تابعة للهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون التابعة للنظام.

وقال “عيسى” (موظف ورب أسرة) لموقع الحل، “أشاهد مباريات كأس العالم بطريقة #مجانية، حتى الهوائي لم أحتاجه، قمت بوضع سلكين في مدخل التلفزيون وقمت بتوجيههم بطريقة معينة، وأصبحت أشاهد المباريات بجودة متوسطة”.

وأضاف “مع بداية كأس العالم، كنت أذهب مع أصدقائي إلى المقهى لمشاهدة #المباريات، وفي كل مرة أدفع تقريباً حوالي الألف ليرة، وعند معرفتي بإمكانية المشاهدة على القنوات الأرضية، لجأت إلى هذه الطريقة التي لم تكلفني سوى سلكين وشريط لاصق لتثبيته”.

وعن أسعار الهوائيات، التي تستخدم بشكل احترافي أكثر لتحسين جودة الصورة والاستقبال، يتراوح سعرها بين 3و 7 آلاف ليرة، وتختلف هذه الأسعار باختلاف مدى قوة #الهوائي، فعادة مايتم سؤال #الزبون عن مكان منزله سواء كان في داخل العاصمة أو ريفها، لتحديد الهوائي الأنسب، نظراً لاعتماده في استقبال الإشارة من محطة البث الأرضية في جبل قاسيون، وكل ما اقترب المنزل من #المحطة انخفضت التكلفة.

بقي هناك خيار آخر، وهو مجاني بالكامل، حيث يمكن للسوريين توليف أجهزة الريسيفر العادية على إحدى الأقمار الأجنبية التي تقوم ببث مباريات كأس العالم بطريقة مجانية، كما هو الحال في قناة “أذربيجان” على #القمر الخاص بها، وقناة “TR1” على القمر التركي، إلا أن هذه الطرق غير مرغوبة بشكل كبير كون التعليق باللغة الأجنبية، ولا يفضله عشاق الرياضة.



مقالات أخرى للكاتب

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/GtM1v