فصائل اللاذقية تمهل النظام 48 ساعة لإطلاق ضابط أسرته مؤخراً… والموالون يحشدون

اللاذقية – سلمى الخال

لم تمض سوى ساعات على إعلان خبر مقتله ضمن هجوم شنته كتيبة أنصار الإسلام على موضع للنظام في جبل التركمان، حتى نشرت الكتيبة نفسها صوراً تؤكد أن الملازم حيان دلول ما زال على قيد الحياة، وأن النظام لديه 48 ساعة للتفاوض على إطلاق سراحه “وإلا سيكون مصيره اللحاق ممن سبقه من رفاقه”، بحسب قول الفصائل.

دلول الذي ينحدر من منطقة السلمية بريف حماة، شغل الرأي العام المؤيد في اللاذقية، الذي لم يستفق بعد من صدمة مقتل 25 مقاتلاً في الهجوم المذكور، بينهم ضباط برتب عالية، فما كان منهم إلا إطلاق حملات على الفيسبوك تخاطب النظام وتحضه على المباشرة بالتفاوض على دلول، إلا ان الأخير تجاهل تماماً هذه الدعوات “التي لن تغادر جدران مواقع التواصل الاجتماعي”، بحسب ما ذكر ناشطون من المدينة، أكدوا ان حالة دلول تسوء بشكل متسارع لاسيما وان لديه إصابة بليغة لم تعالج بعد.

ولا يتفاءل المتفاعلون مع حملة إطلاق سراح دلول بالحصول على استجابة سريعة من قبل النظام، هذا ما عبروا عنه صراحة في تعليقاتهم، مستذكرين تجارب سابقة في هذا الصدد كان آخرها إهمال ملف المعتقلين في ريف اللاذقية الشمالي، الذين خرجوا بعد دخول روسيا إلى المنطقة، لكنهم ماضون في حشد الدعم قبل مضي المهلة المحددة.


علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/HLkfQ