Daraa

“لا مكان آمن في حوض اليرموك”: نزوح آلاف العائلات من المنطقة بسبب الغارات العنيفة للنظام وروسيا

محمد عمر – درعا

نزحت آلاف العائلات السورية، يوم أمس، من بلدات #حوض_اليرموك الخاضعة لسيطرة جيش خالد بن الوليد في محافظة 3درعا، جراء القصف العنيف والمتواصل من قبل قوات النظام على المنطقة.

وقال علي البريدي (أحد سكان بلدة الشجرة) لموقع الحل، إن “آلاف العائلات المقيمة في منطقة حوض اليرموك، اضطرت للهروب باتجاه الوادي القريب من الحدود الأردنية هرباً من قصف الطائرات الحربية السورية والروسية، بينما تمكنت عائلات أخرى من الخروج من مناطق حوض اليرموك باتجاه بلدات ريف #القنيطرة”.

وكانت عائلة نازحة تُقيم بين الأشجار في السهول المحيطة ببلدة حيط، قُتلت يوم أمس جراء قصف صاروخي لقوات النظام على المنطقة. حيث أشار المصدر إلى أنه “لا يوجد مكان آمن في جميع بلدات حوض اليرموك بسبب كثافة القصف الجوي والصاروخي على أغلب بلدات الحوض”.

وأوضح المصدر أن اشتباكات عنيفة اندلعت يوم أمس على محوري تل جموع والشركة الليبيبة في محاولة تقدم لقوات النظام بالمنطقة، قُتل على إثرها العشرات من قوات النظام في هذه المحاولة.

يُشار إلى أن قوات النظام السوري بدأت هجومها البري على محافظة درعا في 20 حزيران من العام الماضي، وتمكنت خلاله من السيطرة على مدينة درعا والريف الشرقي بالكامل وعدة مدن وبلدات من ريف درعا الغربي.

وتواصل قوات النظام هجومها البري بهدف بسط سيطرتها بشكل كامل على المحافظة التي بات ما يقارب 90 % من مساحتها تحت سيطرة النظام، بينما يسطر جيش خالد بن الوليد التابع لتنظيم الدولة الإسلامية (داعش) على مساحة 10% من مساحة المحافظة.


علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/GB1P8