القامشلي: كتّاب شباب يوقعون أعمالهم على هامش معرض الكتاب

جوان علي- القامشلي

نظم عدد من الكُتَّابِ الشباب حفلات لتوقيع كتبهم على هامش معرض الكتاب الثاني في #القامشلي، كما أفرد المعرض أجنحة خاصة لكتاب آخرين لعرض نتاجاتهم والتواصل مباشرة مع قرائهم ما شكل “فرصة لإقامة أنشطة ثقافية في جو خاص بالثقافة بعيدا عن الأجواء السياسية المشحونة”.

القاص عباس موسى أقام أمس حلفة لتوقيع لكتابه القناص قال لموقع الحل “معرض الكتاب (#هركول_2) كان فرصة لتنشيط حركة القراءة من جديد، حيث أنّ القرّاء من #القامشلي لم يحظوا بعناوين جديدة وطبعات أصلية من الكتب منذ سنوات عدة، و كان فرصة أيضا لإقامة أنشطة ثقافية ومحاضرات وتبادل الآراء والتعارف بين الكتاب في جو خاص بالثقافة بعيدا عن الأجواء السياسية المشحونة”، بحسب قوله.

وأضاف موسى “بالنسبة لي فقد استطعت أن أقيم حفل توقيع لكتابي الصادر مؤخرا في #دمشق عن دار تموز 2018 ، وقد كان الإقبال جيدا، وهذه بادرة جديدة في مدينة القامشلي أن يستطيع الكتاب توقيع كتبهم في المعرض ، ومع أن هناك حفلات توقيع كتب أقيمت في بعض الأماكن إلا أن المعرض كان فرصة لاستقطاب القراء من فئات متعددة”.

من جانبه يرى الشاعر أزاد عنز الذي سبق وأقام حفل توقيع مجموعته الشعرية (القصيدة التي كتبت بلسان مقطوع- ميثاق الضجر) أن “المعارض كانت معدومة سابقا، كما أن حفلات توقيع الكتب لم تكن تحظى بتلك الأهمية وكانت من الأنشطة المتوارية عن الأنظار، لكننا نجد أن مثل هذا المعرض أتاحت للكتاب والمهتمين أن يتعرفوا بشكل مباشر على بعضهم، وأن يطلعوا على الجديد من الإصدارات”.

في السياق ذاته “أتت الفعالية كي تقدم فرصة للكُتَّاب للتواصل عبر أسبوع كامل مع زائري المعرض والتعريف بمجمل نتاجهم” وفق ما يرى المختص في الفلكور والتراث الكردي عباس اسماعيل الذي أفردت إدارة المعرض قسما خاص بنتاجه باللغة الكردية.

ويشير اسماعيل إلى أن “اتاح له التعريف بنتاجه أكثر، فالملاحظ أن الجمهور لم يكن على إطلاع كاف بما صدر ويصدر من نتاج تراثي وفلكلوري وما تعكسه هذه الإصدارات من غنى التراث وتنوعه”.

أما الكاتب والشاعر صالح حيدو والذي حظي نتاجه من القصة والشعر والفلكور والأبحاث التراثية بقسم خاص أيضا، فيجد أن “معارض الكتب تنمي الوعي بأهمية العمل الثقافي وهي خدمة للثقافة بوجه عام كما أنها خدمة للثقافة الكردية بشكل خاص، إذ نرى أن المعرض وفر هذا العام عناوينا عديدة لقُرَّاء اللغة الكردية، التي باتت تمتلك فئة واسعة، مع ازياد عدد المعاهد والمدارس التي تدرس بهذه اللغة”.

يشار إلى أن ضيف المعرض الكتاب المصري سيد عبد الفتاح كان قد أقام حفلا لتوقيع كتابه “مغامرة صحفي مصري في دولة داعش” أول أمس خلال فعاليات اليوم الثالث للمعرض الثاني للكتاب.


علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/geFrX