دمشق: عامل يطعن نفسه لإخفاء سرقة نفذها بالملايين

سمر أحمد- دمشق

ادعى شخص يعمل في شركة لتجارة الأجهزة الخليوية بدمشق، تعرضه للاعتداء من قبل أشخاص مجهولين، سرقوا مبلغاً مالياً من الشركة، يقدر بملايين الليرات السورية.

وبالتفاصيل، قال فرع الأمن الجنائي في دمشق، إن “معلومات وردت إليه، تفيد بوقوع حادثة سلب في شركة معدة لتجارة الأجهزة الخليوية في برج دمشق من قبل أشخاص مجهولين”.

وتابع الفرع أن “المعلومات تضمنت قيام السالبين بطعن عامل فيها، وسلب مبلغ 71.123 واحد وسبعين ألفاً ومائة وثلاثة وعشرين دولاراً أمريكياً، أي أكثر من 31 مليون ليرة سورية”.

وبعد التحري والتحقيق بالادعاء، تمكنت الشرطة من كشف العامل، الذي اعترف بأن خطط مع صديقه لكل ماحدث، إذ تبين وجود تلاعب في حسابات تلك الشركة، وبالتدقيق في إصابة العامل ( م – ع ) تبين عدم وجود آثار تدل على طعنه، لكنه أقدم على ادعائه الكاذب لتضليل التحقيق وإبعاد الشبهات عنه.

واعترف العامل بقيامه بالتخطيط المسبق لسرقة المبلغ المذكور بالاشتراك مع صديقه ( ي – ج ) حيث طلب منه عمل جرح طفيف بسكين في كتفه لإيهام أصحاب الشركة بتعرضه للسلب، وقام بإخفاء المبلغ المسروق لديه .

وقامت الشرطة في دمشق بإلقاء القبض على صديقه وتم العثور على المبلغ المسروق داخل منزله، ليعترف هو الآخر مشاركته في حادثة السلب المفتعلة وإخفاء المبلغ لديه لحين تقاسمه مع المقبوض عليه.

وأكد فرع الأمن الجنائي بدمشق أنه “تم استرداد كامل المبلغ المسروق من الشركة والتحرز عليه أصولاً، ويجري العمل على تقديم المقبوض عليهما مع المصادرات إلى القضاء المختص”.

ويشهد “يرج دمشق” الكثير من حوادث السرقة باستمرار، حيث ضبطت الشرطة قبل أشهر، قيام محل شهير في البرج بسحب صور من هواتف زبائنه وتحديداً النساء منهم، بغرض ابتزازهن، فضلاً عن قيامه بتزوير الأرقام التسلسلية للأجهزة الخليوية ووضع أرقام مختلفة عليها وطرحها للبيع بعد وضعها بعلب وتغليفها لتبدو جديدة.

يشار إلى أن برج دمشق الذي يقع في منطقة البحصة وسط العاصمة يتكون من 24 طابقاً، وتم إنشاؤه قبل 26 عاماً، ليكون مكاناً يجمع المكاتب والمحلات التجارية والشركات الهندسية والتجارية والقانونية، إلا أنه تحول في الفترة الأخيرة الى مكان يجمع محلات تجارة الأجهزة الخليوية ومستلزماتها.


علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/CDR4z