دمشق.. أزمة المياه تتفاقم وحكومة النظام تقول إنها خصصت 1.5 مليار ليرة لحل الأزمة

أعلن مدير المؤسسة العامة لمياه الشرب والصرف الصحي في دمشق وريفها (محمد الشياح)، عن أنه يتم العمل حالياً على إدخال نحو 67 بئراً إضافية داعمة لمدينة دمشق ووضعها في الخدمة تباعاً، بكلفة تبلغ نحو 1.5 مليار ليرة سورية، بحسب ما نقلت صحيفة الوطن المقربة من النظام.

وقال الشياح، إن “تقنين #المياه الحالي يهدف لتخفيف الضغوط المتزايدة على المصادر المائية في أشهر الصيف الحارة التي تمر الآن، ريثما يتم إدخال مصادر مائية جديدة بالخدمة”.

وأضاف الشياح، أن “أحياء #دمشق تزود بالمياه يومياً، باستثناء مناطق محدودة تقع في أطراف ونهايات شبكة دمشق الجنوبية يتم تزويدها بالماء يوماً بيوم، بما يضمن وصول المياه بضغوط جيدة إلى جميع المواطنين في هذه المناطق”.

وأشار الشياح إلى أن مؤسسته بدأت بدراسة للاستفادة من مصادر المياه في المناطق الغربية (معدر، رخلة آبار زرزر) وجر هذه المصادر إلى منظومة التزويد لمدينة دمشق.

ورغم تصريحات مسؤول النظام، إلا أن أغلب المناطق في مدينة دمشق وريفها، (#الكسوة، صحنايا، قدسيا، ضاحية قدسيا)، تعاني من أزمة مياه خانقة، حيث لا تصلهم #المياه الرئيسية، إلا مرة واحدة في الأسبوع، ويواجهون مشاكل في تعبئتها من سيارات البيع، كما ترتفع الأسعار ولا يتم تلبية حاجتهم بشكل فوري.

يشار إلى أن أهالي بعض المناطق التي تعاني من أزمة مياه، تقدموا بمئات الشكاوى لمؤسسات #النظام حول الأزمة إلا أنه لم يتم التعامل مع أي شكوى بشكل فعلي، ولم يتم تقديم شيء سوى الوعود بالحلول القريبة، بحسب ناشطين.


علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/4P3zW