صناعيو القابون يشتكون على حكومة النظام لهيئة الرقابة

وجه رئيس اتحاد غرف التجارة السورية (غسان القلاع) اللوم لحكومة النظام، بسبب قرارها الصادر مؤخرا والقاضي بإخراج جميع #الصناعيين من منطقة #القابون بعد أن بدأوا يرمموا مصانعهم ومعاملهم.

وقال القلاع، إن “هذا #القرار بمثابة إبادة للصناعة لأن تغيير المكان يؤدي إلى قتل أي صناعة”.

من جهتهم، تقدم صناعيو منطقة القابون #الصناعية بشكوى رسمية إلى الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش على خلفية القرار الأخير القاضي بإخضاع المنطقة الصناعية في القابون لمخطط تنظيمي جديد.

وتضمنت الشكوى التي وقعها نحو 270 صناعي خاطبو من خلالها رئيس الهيئة القاضية (آمنة الشماط)، التحقيق في التقييم الأولي للجنة التي تم تشكيلها من المحافظة والبلدية لتقييم الأضرار، وكذلك التحقيق في التقرير الذي قدم لرئيس مجلس الوزراء التابع النظام.

وطالب الصناعيون بشكواهم، معرفة من قام برفع نسب الضرر بين التقرير الأولي والتقرير النهائي، ومن له مصلحة في هدم #المنطقة، والذي أدى إلى تراجع رئيس مجلس وزراء النظام عن وعده للصناعيين وجها لوجه أمام إعلام النظام.

يشار إلى أن حكومة النظام تراجعت الأسبوع الماضي، عن قرارها السابق بعودة #الصناعيين لمنطقة القابون الصناعية وإعادة تأهيلها، وقررت نقل كافة المنشآت الصناعية فيها إلى منطقتي فضلون وعدرا بما فيها المنشآت الحكومية، تمهيداً لتنظيم المنطقة وفق #القانون رقم 10، وأثار قرار حكومة النظام جدلاً بين الصناعيين في القابون وحكومة النظام.

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/aK8fi