الأمم المتحدة: سنطلب من تركيا فتح حدودها للمدنيين بحال وقوع معركة إدلب

أعلنت الأمم المتحدة أن دول إيران وروسيا وتركيا تعمل على تفادي وقوع معركة #إدلب، في وقت يلقي فيه جيش النظام منشورات يطالب الأهالي بالعودة إلى “حكم الدولة”.

وقال مستشار المنظمة الدولية للشؤون الإنسانية (#يان_إيجلاند) إن الدول الثلاثة أبلغت قوة مهام الشؤون الإنسانية في سوريا إنهم “سيبذلون ما في وسعهم لتفادي معركة من شأنها تهديد ملايين المدنيين”.

ونقلت وكالة رويترز عن إيجلاند قوله إن عدد سكان إدلب حالياً هو 4 ملايين شخص، وأعرب عن أمله في الوصول إلى حل لتجنب إراقة الدماء، لكنه أشار إلى وجود تحضيرات للمعركة.

وكشف المسؤول الأممي أن المنظمة الدولية سوف تطلب من #تركيا فتح حدودها للمدنيين في حال وقوع المعركة.

وفي سياق متصل، أسقط جيش النظام على ريف إدلب منشورات تقول: “تعاونكم مع الجيش العربي السوري يخلصكم من تحكم المسلحين الإرهابيين بكم ويحافظ على حياتكم وحياة أسركم”.

وأضاف الجيش في منشوراته: “ندعوكم للانضمام إلى المصالحة المحلية كما فعل الكثيرون من أهلنا في سوريا”.


علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/S3B4d