بسبب مقتل 50 عنصراً على الجبهات: خلاف حاد واشتباك بين قادة الدفاع الوطني بديرالزور يوقع قتلى وجرحى

بسبب مقتل 50 عنصراً على الجبهات: خلاف حاد واشتباك بين قادة الدفاع الوطني بديرالزور يوقع قتلى وجرحى

حمزة فراتي – موقع الحل

نشب خلاف حاد بين قادة من الدفاع الوطني في #ديرالزور، مساء أمس، أدى لاندلاع اشتباكات عنيفة بين عناصرهم وسقوط قتلى وجرحى منهم.

وقال حارث خليفة (من سكان الأحياء المأهولة بديرالزور) لموقع الحل، إن الخلاف بين الطرفين “جاء بعد رفض عماد الأشرم (مسؤول الدفاع الوطني في منطقة طب #الجورة وضواحيها وصولاً لحي #هرابش)، طلب وليد العيسى (مسؤول الدفاع الوطني في حي القصور وصولاً للكراجات القديمة)، إرسال عناصر لقتال مجموعات تنظيم الدولة الإسلامية (#داعش) التي تنشط بالقرب مدينة #البوكمال بشكل شبه يومي، حيث تكبدت قوات النظام خلال اليومين الماضيين أكثر من 50 عنصراً بتلك المنطقة غالبيتهم من عناصر الأخير (العيسى)”.

وأضاف المصدر أن نتيجة الاشتباك بين المجموعتين “كانت مقتل ثمانية عناصر وجرح أكثر من 13 جريحاً، حيث تدخلت دوريات مشتركة للأمن العسكري وعناصر من #الفرقة_الرابعة لفض الاشتباك ونصب حواجز بالقرب من مكانه، تحسباً لأي ردة فعل محتملة من الطرفين”.

ونوه المصدر إلى أن “المناطق الواقعة تحت سيطرة النظام في عموم محافظة ديرالزور وخاصة الأحياء المأهولة في المدينة، تعيش في الأشهر الأخيرة فلتاناً أمنياً كبيراً وقانون الغاب يسود معظم هذه المناطق، فقد وقعت حادثة إعتداء على طبيب بالقرب من المشفى العسكري بالمدينة في مطلع الأسبوع الجاري، من قبل عناصر من اللجان الشعبية وتم الاعتداء عليه بالسكاكين وسط الشارع دون أن يجرؤ أحد على التدخل، وذلك بسبب تجاوزه لهم بسيارته الخاصة وهم يركبون دراجة نارية”.

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار سوريا المحلية