حملة تبرعات عبر مواقع التواصل الاجتماعي تنقذ شابا بإقليم كردستان

جوان علي- القامشلي

بعد أطلاق نشطاء وصحفيين من الكرد السوريين حملة تبرعات عبر وسائل التواصل الاجتماعي بهدف إنقاذ شاب يحتاج إلى إجراء عملية عاجلة في الرأس، طالبت عائلته أمس بإيقاف الحملة بعد 48 ساعة من بدئها.

ونشر النشطاء قبل يومين على موقع التواصل الاجتماعي أن “الشاب #محمد_حسن(19 عاما) يعاني من وجود كيس مائي مع ورم دماغي يتطلب تدخل جراحي عاجل”، لافتين إلى “العملية قد تكلف 10 آلاف دولار و أن الوضع المادي للشاب اليتيم المقيم بـ #إقليم_كردستان، لا يسمح بتحمل التكاليف”.

وتركزت الحملة على مخاطبة الأطباء المقيمين في الإقليم “لتقديم الدعم المادي أو أي شكل من أشكال الدعم لتلافي أي مخاطرعلى حياة الشاب قبل مرور أسبوع وفق تحذيرات الأطباء”.

و أفاد النشطاء لاحقا أنه وبعد مرور أقل من 48 ساعة طالبت عائلة الشاب بإيقاف حملة التبرعات لأن المبلغ المتدفق وصل إلى 18000 دولار، وهو ما يفوق تكاليف العملية، علما أن الطبيب المشرف تكفل بدوره بتخفيضها قد المستطاع”.

وأوضح مشاركون في الحملة أن التبرعات وصلت عبر طرق مختلف من الجالية الكردية في الإقليم و#أوروبا.

الجدير ذكره أن العملية التي كانت من المقرر أن تجرى أمس تأجلت لأسباب تقنية على أن تجرى اليوم في عاصمة اقليم كردستان، حيث يقيم الشاب.

يشار إلى أنها المرة الثانية التي ينجح فيها نشطاء في دعم حالة مرضية وتقديم المساعدة المادية.


علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/IIg9i