فصيل معارض يتبنى استهداف رتل لمعراج أورال المتهم بالوقوف وراء مجزرة البيضا

فصيل معارض يتبنى استهداف رتل لمعراج أورال المتهم بالوقوف وراء مجزرة البيضا

تبنى فصيل سوري معارض استهداف رتل عسكري لـ #معراج_أورال (المعروف أيضاً باسم #علي_كيالي) المتهم بالوقوف وراء #مجزرة_البيضا في #بانياس، التي قتل خلالها عشرات المدنيين في ساعات، بعام 2013.

وأعلنت سرية “أبو عمارة للمهام الخاصة” في تغريدة على تويتر أمس إنه “جرى استهداف رتل معراج أورال، قائد لواء تحرير إسكندرون، بعبوات ناسفة في منطقة صلنفة بريف اللاذقية مساء الأربعاء”، دون الإدلاء بمزيد من التفاصيل.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان أكد عملية استهداف أورال وإصابته مع اثنين من مرافقيه على طريق صلنفة-اللاذقية، لكنه قال إن “الغموض يلف طبيعة الظروف التي جرت بها”.

وجرت اشتباكات في أيار (مايو) 2013 بين فصائل معارضة والنظام قرب البيضا في بانياس، وقتل حينها المسلحون المعارضون عدداً من جنود النظام، ما دفع الجيش وجماعات موالية إلى اقتحام القرية، وارتكاب مجزرة انتقامية استهدفت المدنيين بشكل أساسي، وراح ضحيتها 50 إلى 200 شخص، وفق عدة روايات مختلفة.

وأورال قائد جماعة مسلحة موالية للنظام (المقاومة السورية في لواء اسكندرون)، وهو تركي يحمل الجنسية السورية، وتتهمه المعارضة السورية بالإشراف على مجزرة البيضا.

وكانت سرية أبو عمارة المعارضة قد تبنت عدة عمليات أمنية ضد النظام، اتضح لاحقاً في عدة حالات منها أن الجماعة المقاتلة لم تكن تقف فعلاً وراءها.