ضمن “المعركة الأخيرة” لقسد ضد داعش بدير الزور: معارك عنيفة وقتلى واستنفار.. ومدنيون محاصرون

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp

حمزة فراتي – موقع الحل

أسر تنظيم الدولة الإسلامية (#داعش)، مساء أمس، تسعة عناصر من قوات سوريا الديمقراطية (#قسد) أثناء محاولتهم التسلل لداخل مدينة #هجين (بريف #ديرالزور الشرقي)، بالتزامن مع الاشتباكات الدائرة بين الطرفين في المنطقة، في إطار بدء المرحلة الأخيرة من حملة #عاصفة_الجزيرة التي أعلنتها قسد أمس، لاستكمال السيطرة على ما تبقى من مناطق سيطرة التنظيم في المنطقة.

وقال محمد الجميلي (من سكان مدينة هجين) لموقع الحل، إن عناصر التنظيم “قتلوا عشرات العناصر من قسد على أطراف المدينة وأعطبوا مصفحة عند المدخل الشمالي لقرية #الباغوز، أثناء محاولة قسد الدخول للبلدة، تزامن ذلك مع قصف لطيران #التحالف_الدولي على الأماكن المذكورة، والذي خلف عدة إصابات في صفوف المدنيين”.

وأضاف المصدر أن التنظيم “أشعل الإطارات و النفط الخام بدءاً من مدينة هجين وصولاً إلى الباغوز للتشويش على الطيران، فيما لايزال عدد كبير من المدنيين والمعتقلين محاصرين في مناطق سيطرة التنظيم، وسط تعزيزات عسكرية واستنفار على الجبهات من الطرفين” .

وينحصر تواجد التنظيم في عدة مناطق في البادية وجيوب صغيرة على الشريط الحدودي مع #العراق، عقب سيطرة قسد على جزء كبير من الضفة اليسرى لنهر الفرات، وقوات النظام على الضفة اليمنى من النهر.

يذكر أن قسد المدعومة من قبل #التحالف الدولي، أطلقت معركة عاصفة الجزيرة مطلع أيلول 2017، بهدف السيطرة على ما تبقى من أراضي الجزيرة السورية وشرق نهر الفرات الخاضعة لسيطرة التنظيم.

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/uBY82
المزيد