خلال 24 ساعة.. بناء وهدم جدار أغلق أحد أبواب دمشق القديمة

سمر أحمد – دمشق

أعادت ورشات العمل التابعة لمكتب “عنبر” المسؤول عن منطقة الشام القديمة في العاصمة دمشق، والتابع لحكومة النظام، فتح أحد مداخل باب شرقي الثلاثة، بعد أقل من 24 ساعة على إغلاقه، وذلك إثر موجة غضب واستياء من المواطنين الذين اعتبروا إغلاق الباب بمثابة مساس بتراث وتاريخ البلاد.

من جانبها أكدت محافظة دمشق ان “الحادثة هي تصرف فردي”، لافتة إلى أنها ستفتح “تحقيقاً” بالحادثة.

وأوضحت مصادر المحافظة أن الباب تم تشييده من قبل أحد عناصر “الدفاع الوطني” الذي رغب بإقامة غرفة له ولزملائه للاحتماء بها في الشتاء، على حد قولها، الأمر الذي لم يتقبله المواطنون وأثار سخطهم واستنكار نشطاء التواصل الاجتماعي .

وضجت مواقع التواصل الاجتماعي، بعبارات ومنشورات غاضبة إزاء ما حدث، واصفة الجدار بأنه لا يليق بتاريخ وآثار دمشق القديمة، حيث طالبوا المسؤولين بتوضيح حقيقة الجدار وأسباب بنائه.

ويعد باب شرقي هو البوابة الوحيدة من البوابات السبعة في دمشق القديمة، التي حافظت على شكلها الأصلي كممر ثلاثي قبل أن يتم العبث فيه، وكان يستخدم الممر الكبير للقوافل وحركة العجلات والاثنان الأصغران للمشاة.


علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/ymAOz