ظاهرة الرصاص الطائش تنهي حياة صحفي في الحسكة

جوان علي- القامشلي

بعد خمسة أيام على دخوله في غيبوبة نتيجة إصابته برصاصة طائشة في الرأس، توفي الصحفي عبدالرحيم عثمان صباح اليوم، في أحد مشافي مدينة #الحسكة.

وكان الصحفي الذي عمل في وقت سابق مع إذاعة #الإدارة_الذاتية في #عامودا، قد أصيب مساء الأحد بطلق ناري في الرأس بحي الكلاسة بمدينة الحسكة، حيث يقيم.

وبحسب مصادر مقربة من عائلته، فإن الأطباء كانوا قد حددوا 10 % كنسبة نجاح لأي عمل جراحي من الممكن أن يجرى له بعد 72 ساعة على إصابته.

وكان نشطاء وصحفيون قد أطلقوا دعوات للمسؤولين في الإدارة الذاتية على وسائل التواصل الاجتماعي، للوقوف في وجه ظاهرة الرصاص العشوائي التي تنتشر في مناطق الإدارة بوجه عام.

يشار إلى أن مدينة الحسكة شهدت خلال شهر تموز الفائت، إصابة 4 مدنيين نتيجة الرصاص الطائش، كان أحدها نتيجة إطلاق الرصاص بشكل كثيف في أحد الأعراس بالمدينة.

وكان موقع روك أون لاين المحلي قد نقل عن مشفى الحكمة في الحسكة، إحصائية تؤكد مقتل 10 مدنيين نتيجة الرصاص الطائش في المدينة منذ عامين وحتى الآن.


علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/kDlrD