لأول مرة بذخيرة حية: تدريبات مشتركة للجيش الحر بسوريا وأمريكا “لبعث رسالة لإيران وروسيا”

أجرت جماعة مقاتلة تابعة للجيش الحر تدريبات مشتركة مع الولايات المتحدة قرب قاعدة التنف جنوب سوريا بهدف “بعث رسالة إلى روسيا وإيران”، وفق قائد معارض.

وقال قائد مغاوير الثورة (#مهند_الطلاع) إن التدريبات استمرت لثمانية أيام، وهي الأولى من نوعها بذخيرة حية، وقد شملت هجوماً جوياً وبرياً بمشاركة المئات من الجنود الأمريكيين ومقاتلي المعارضة”.

وأوضح الطلاع في تصريح لوكالة رويترز أن التدريبات تبعث رسالة قوية إلى طهران وموسكو أن “الأمريكيين ومقاتلي المعارضة يعتزمون البقاء ومواجهة أي تهديدات لوجودهم”.

وصرح متحدث باسم الجيش الامريكي (#شون_ريان) للوكالة ذاتها بأن التدريب جرى “لتعزيز قدراتنا ولضمان أننا مستعدون للرد على أي تهديد لقواتنا في نطاق منطقة عملياتنا”.

وذكرت مصادر في المعارضة السورية أن مئات مقاتلي المشاة الأمريكيين جاؤوا إلى قاعدة التنف العسكرية هذا الشهر.

وأفادت مصادر ميدانية من النظام هذا الأسبوع بأن “وحدات  من الجيش بدأت عملية عسكرية من بادية السخنة بريف حمص الشرقي، انطلقت من تلة الصاروخ جنوب الشولا في ريف دير الزور الغربي باتجاه شمال غرب التنف” وفق ما نقلته صحيفة الوطن.

وأنشأت أمريكا قاعدة عسكرية في التنف حدودها 55 كم بشكل دائري في عام 2016، تمتد شمال شرق إلى الخويمات وباتجاه الشمال إلى الشعار، وشمال غرب إلى العليانية، وهي تبعد 22 كم عن الأردن.

 


علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/vOdxP