فيديو لوالدة مكسيم خليل من دار المسنين يثير بلبلة افتراضية

تداول رواد مواقع التواصل أمس، مقطع مصور بثته إذاعة نينار أف أم السورية، لمقابلة أجرتها مع والدة الفنان السوري مكسيم خليل، من مكان إقامتها في دار السعادة لرعاية المسنين بدمشق.

ولاقى محتوى المقطع استهجان المتابعين، حيث انتقد عدد منهم الفنان مكسيم خليل (المقيم في فرنسا) بشدة واستهجنوا موافقته على بقاء والدته خبيرة الماكياج ستيلا خليل، في دار لرعاية المسنين، معتبرين ذلك “إهانة لها وتقصير من ابنها”.

بينما رد فريق آخر من المعلقين بالدفاع عن خليل والتذكير بوضعه السياسي، على اعتبار أنه معارض للنظام في سوريا وليس بإمكانه دخول البلاد لزيارة والدته أو العناية بها، واصفين وضعه بالصعب والقاهر مشيرين إلى أن السيدة ستيلا خليل “هي من أصرت على البقاء في سوريا واحترم ابنيها مكسيم وبشار قرارها”، حسب رواية بعض المتابعين.

ووصف البعض تقرير الإذاعة بالـ “الخبيث”، معتبرين أن الغرض منه هو إثارة موجة غضب ضد الفنان المعارض، خاصة أن ثقافة دور رعاية المسنين ليست مستحسنة في كثير من المجتمعات العربية وينظر لها على أنها “عقوق بحق الوالدين”، على الرغم من اعتراف كثيرين من نزلائها بأنها تقدم رعاية طبية ونفسية للمسنين وكثير منهم يختارون الإقامة فيها عن قناعة.

الجدير بالذكر أن ستيلا خليل روسية الأصل، درست في المعهد المسرحي فن الماكياج وعملت بتصميم الأزياء والماكياج المسرحي في سوريا عام 1973، وعملت مدرسة لمادة الماكياج المسرحي في المعهد العالي للفنون المسرحية بدمشق منذ عام 1981، وحتى عام 2006.

وستيلا هي زوجة هاني خليل المستشار العسكري في الجيش، ولديها منه ولدان وهما مكسيم خليل الممثل، وبشار خليل يعمل مصور تلفزيوني.


علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/Vhyb8