نصر الله: سنسحب عدداً من مقاتلينا بعد تسوية إدلب.. لكننا باقون بسوريا “حتى إشعار آخر”

لمّح زعيم #حزب_الله اللبناني (حسن #نصر_الله) إلى نيته سحب عدد من مقاتليه من سوريا، لكنه أكد في الوقت ذاته إلى أن الحزب سيبقى في سوريا “حتى إشعار آخر”.

وقال نصر الله في خطاب متلفز بمناسبة عاشوراء “نحن باقون هناك حتى بعد التسوية في إدلب والهدوء في إدلب.. نحن باقون هناك حتى إشعار آخر”.

وأضاف نصر الله أن “هدوء الجبهات وتراجع التهديدات سيؤثر بطبيعة الحال على أعداد المقاتلين الموجودة”، موضحاً أن ارتفاع عدد المقاتلين أو انخفاضه مرتبط “بالمسؤوليات وبحجم التهديدات والتحديات”.

وتابع زعيم الحزب الله معلقاً على اتفاق إدلب قائلاً: “بناء على تسوية إدلب، إذا سارت الأمور ونُفذت بالشكل المناسب، نستطيع أن نفترض أن سوريا ستذهب إلى هدوء كبير ولن تكون هناك عملياً جبهات قتال فعلية”.

وبالوصول إلى اتفاق إدلب، لم يبق للنظام السوري أي جبهة عسكرية مفتوحة ضد معارضيه، باستثناء بعض المناوشات المستمرة ضد فلول تنظيم داعش في منطقة البادية.


علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/324IA