مجلس سوريا الديمقراطية ردا على لافروف: “على روسيا خلق الاستقرار في سوريا لا إطلاق التهديدات”

جوان علي- القامشلي

قال #مجلس_سوريا_الديمقراطية إن “على #روسيا أن تساهم في خلق التهدئة والاستقرار في#سوريا، وليس التصعيد وإطلاق التهديدات” مؤكدا أنه “الطرف الوحيد الذي أبدى استعداده للحوار من أجل التوصل إلى صيغة سياسية تضمن وحدة البلاد”.

جاء ذلك في أول رد رسمي لمسد على تصريحات لوزير الخارجية الروسي اعتبر فيها إن “أكبر تهديد لسيادة سوريا ووحدتها يأتي من شرق الفرات حيث مناطق سيطرة #قوات_سوريا_الديمقراطية المدعومة من التحالف الدولي بقيادة #واشنطن”.

وعلق أمجد عثمان(المتحدث الرسمي باسم مجلس سوريا الديمقراطية) على تصريحات لافروف “نحن نعتقد أن الدور الروسي كان يجب أن يساهم في خلق التهدئة والاستقرار وليس التصعيد وتعقيد المشهد وإطلاق التهديدات في ظل واقع سوري شديد التداخل والحساسية”.

وأكد عثمان أن “مجلس سوريا الديمقراطية هو الطرف الوحيد الذي أبدى استعداده للحوار والمفاوضات من أجل التوصل إلى صيغة سياسية تضمن وحدة البلاد”.

وأضاف عثمان في منشور على صفحته على مواقع التواصل الاجتماعي أمس “روسيا تعلم أن المشروع القائم شرقي الفرات ليس انفصاليا ولا يهدد وحدة سوريا”، مشددا على أن “العالم أجمع وروسيا بالذات تعلم جيداً ما هو الدور الذي لعبته قوات سوريا الديمقراطية في محاربة المنظمات الإرهابية وتحقيق الأمن والاستقرار في مناطق شمال وشرق سوريا”، بحسب تعبيره.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف قد أعرب في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية السوري وليد المعلم “عن قلق موسكو إزاء إنشاء واشنطن هيئات إدارية موازية شرق الفرات، محذرا من أن هذا النشاط يمكن أن يؤدي إلى تقسيم البلاد”، وفق ما نقل موقع روسيا اليوم.


علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/UYdXn