علاج قيد التطوير قد يغير حياة مرضى الإيدز

نشرت رويترز نتائج دراسة أجراها باحثون أطباء تبشر بأن مرضى نقص المناعة المكتسبة المسبب لمرض الإيدز، قد يستطيعون يوما ما التغلب على الفيروس.

وتقول نتائج دراسة أجريت على مجموعتين من مرضى الإيدز، إنه سيكون بالإمكان ضخ أجسام مضادة للفيروس في أجسامهم مرتين في السنة بدلا من تناول أقراص العلاج يوميا.

وما يميز هذا العلاج الجديد أنه “يلغي التزام المريض بأخذ قرص دواء يوميا مدى الحياة، هذا الالتزام من شأنه أن يعرضهم لمضاعفات خطيرة في حال تعذر أخذ القرص”.

وقال الطبيب ميشيل نوسنزفيج، باحث في معهد هاورد هيوز الطبي في جامعة روكفلر بمدينة نيويورك ”إذا تمخضت التجربة الأطول بالأجسام المضادة المعدلة عن النتائج المرجوة فيمكن عندئذ إعطائها للمصابين بالإيدز كل ستة أو تسعة أشهر، وهذا سيكون مفيدا جدا للأشخاص الذين ينسون أخذ العلاج اليومي”.

مضيفا أن الجسم المضاد هو منتج طبيعي مستنسخ من كائن بشري، وحتى الآن لا توجد له سوى أعراض جانبية محدودة“.


علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/saCfI