بعد يومين من “مرسوم العفو”: قوات النظام تعتقل نساءً وشباناً في دوما “لابتزازهم بالمال”

ورد مارديني – ريف دمشق

اعتقلت قوات النظام، أمس الأربعاء، ثلاث نساء وعدداً من الشبان في مدينة دوما بريف دمشق، بالتزامن مع صدور مرسوم بشار الأسد الذي يزعم أنه للعفو عن عمليات الفرار الداخلي والخارجي.

وقال الناشط الإعلامي أبو معاذ الدوماني، (مهجر قسرياً من الغوطة الشرقية إلى الشمال السوري)، إن “حملات الاعتقالات والمداهمات التي يمارسها النظام، ما زالت مستمرة في كل مدن وبلدات الغوطة، وكان آخرها في مدينة دوما، حيث طالت الشبان والنساء”.

وأضاف الدوماني أن قوات النظام “كانت تركز في اعتقالاتها على الكوادر الطبية والإغاثية التي نشطت خلال فترة الحصار، لكنها بدأت باعتقال أشخاص لم يتدخلوا بالعمل الثوري، وذلك بغية ابتزازهم بالأموال”. مشيراً إلى أن “قوات النظام تبتز عائلات المعتقلين بمبالغ مرتفعة قد تصل لأكثر من 10 ملايين ليرة سورية، مقابل الإفراج عن معتقل واحد”.

وكان الرئيس الأسد أصدر مرسوما تشريعياً، يوم الإثنين، يقضي بمنح “عفو عام” عن كامل العقوبة لمرتكبي جرائم الفرار الداخلي والخارجي المنصوص عليها في قانون العقوبات العسكرية الصادر بالمرسوم التشريعي رقم 61 لعام 1950 وتعديلاته، والمرتكبة قبل تاريخ 9/10/2018.

ولا يشمل المتوارين عن الأنظار والفارين عن وجه العدالة، إلا إذا سلموا أنفسهم خلال 4 أشهر بالنسبة للفرار الداخلي، و6 أشهر بالنسبة للفرار الخارجي، كما يقضي المرسوم بمنح عفو عام عن كامل العقوبة في الجرائم المنصوص عليها في قانون خدمة العلم.


علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/WqhoC