توتر أمني شرق حلب: مواجهات بين آل برّي وأهالي كفريا والفوعة

فتحي سليمان – موقع الحل

شهدت عدّة أحياء في مدينة #حلب مواجهات بين مجموعات قوّات النظام من “آل برّي” وأهالي بلدتي كفريا والفوعة المهجرين من ريف #إدلب.

وقال أحد سكان حي مساكن هنانو (فضل عدم الكشف عن اسمه) في حديث لموقع الحل إن اشتباكات عنيفة اندلعت بين مجموعات آل برّي وأهالي كفريا والفوعة، ليلة أمس الثلاثاء، في أحياء مساكن هنانو والحيدرية والصاخور، فيما لم ترد معلومات عن حصيلة الضحايا بين الجانبين.

وأضاف المصدر بأن الجانبين نصبوا العديد من الحواجز في أحياء حلب الشرقية، وتبادل الطرفان الاعتقالات، وشهدت المدينة توتراً أمنياً لم ينتهى حتى اللحظة.

وبحسب المصدر فإن سبب المواجهات “هو اقتحام مجموعات آل بري العديد من المنازل التي يقطنها أهالي كفريا والفوعة بهدف إخلائها، حيث رفض أهالي البلدتين إخلاء المنازل ما أدى لتصاعد وتيرة الخلاف ليصل إلى المواجهات بالأسلحة”.

وكانت هيئة تحرير الشام اتفقت مع الجانب الإيراني في شهر تموز الماضي على إخلاء بلدتي كفريا والفوعة المحاصرتين من قبل الفصائل بريف إدلب، وذلك باتجاه مناطق سيطرة النظام في مدينة حلب مقابل إطلاق سراح عدد من المعتقلين في سجون النظام.


علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/NOHU5