السرقات والفلتان الأمني مستمر في الرقة رغم حواجز قسد المنتشرة في كل مكان

تحدثت مصادر أهلية ومرصد حقوقي عن استمرار عمليات السرقة والفلتان الأمني في مدينة الرقة، رغم الانتشار المكثف لقوات سوريا الديمقراطية (#قسد) التي انتزعت السيطرة على المدينة منذ عام كامل بعد أن كانت خاضعة لنفوذ تنظيم الدولة الإسلامية (داعش).

وقال أحد الأهالي لموقع الحل، إن عمليات السرقة مؤخراً “أصبحت روتيناً في مدينة الرقة، حتى أن بعض محلات الصاغة والمجوهرات قرروا إغلاق محلاتهم إلى أجل غير مسمى بسبب الخسائر المستمرة التي تحدث”.

وأضاف المصدر أن “السرقات لا تقتصر على المحلات التجارية، بل إنها موجودة أيضاً في البيوت”، وأشار بسخط إلى “تقصير المسؤولين في قسد في كبح هذه العمليات رغم انتشارهم الخانق للأهالي في كل زوايا المدينة”، على حد وصفه.

وفي الشأن ذاته، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم بأن “عدة عمليات سرقة جرت في شارع تل أبيض ومناطق أخرى من المدينة، كما جرت عمليات سرقة لمبالغ مالية كبيرة ومحال تجارية ومنازل وممتلكات أخرى”.

وأضاف المرصد أن “سكان المدينة قدموا شكايات عدة إلى مخابرات قوات سوريا الديمقراطية ولحواجزها عن العمليات هذه.. إلا أن القوات الأمنية لا تزال تخفق في ضبط الوضع الأمني في المدينة”.

 


علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/u3BVh