امتعاض دريد لحام أثناء عرض فيلمه في اللاذقية والسبب.. كندة حنا

سلمى الخال – اللاذقية

فوضى عارمة شهدها العرض الأول لفيلم “دمشق – حلب” الذي أخرجه باسل الخطيب ولعب بطولته الفنان دريد لحام.

مدرجات المركز الثقافي في اللاذقية غصت بالحاضرين الذين فاقت أعدادهم قدرة القاعة على الاستعياب ناهيك عن رداءة الصوت أثناء عرض الفيلم والضجيج الذي منع كثير من الحاضرين على فهم الفكرة التي يتمحور حولها العمل.

التصرف “غير اللائق” كما وصفه بعض الحضور في الصالة حيث توجهت الفنانة كندا حنا التي تشارك في العمل للحمام أثناء عرض الفيلم، الأمر الذي دفع نسبة كبيرة من الحاضرين لترك مشاهدة الفيلم واللحاق بها لأخذ صور سيلفي برفقتها، كل هذا أزعج لحام والخطيب اللذان لم يخفيا امتعاضهما من استخفاف الجمهور بقيمة ما يقدمانه، وفوق كل هذا شهدت عودة حنا إلى مكانها فوضى لم تقل عن التي حدثت أثناء ذهابها ما جعل العشوائية تعم أكثر من فترة أثناء العرض.

انزعاج دريد لحام لم يتوقف عند هذه الحادثة، أحد المسؤولين المدعويين للعرض الأول تعمد استقبال اتصالاته والحديث بصوت مرتفع عبر الهاتف، وقبل إعلان النهاية ببضعة دقائق استشعر الحضور أن الفيلم على وشك الختام فانقضوا على دريد لحام لأخذ الصور التذكارية قبل ان تظهر أصلاً شارة النهاية.


علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/zpJMn