بعد نصف قرن على أولى قصائده.. محمد علي شاكر ينال جائزة مهرجان الشعر الكردي

جوان علي- القامشلي

حاز الشاعر والملحن محمد علي شاكر على جائزة #مهرجان_الشعر_الكردي في سوريا في دورته الثالثة والعشرين، والتي انتهت فعالياتها اليوم في مدينة #القامشلي.

وأشار شاكر في معرض فوزه بهذه الجائزة إلى أن “الفارق بين أول قصيدة غنائية كتبها ولحنها، وأخر قصيدة كتبها في العام 2018، هو نصف قرن على التمام”، وفق وصفه.

وينتمي شاكر إلى عائلة فنية معروفة، وهو من مواليد #الدرباسية 1946، وله 265 قصيدة مغناة، منها 170 قصيدة غناها أخوه الفنان محمود عزيز شاكر.

وقال عماد يوسف(عضو لجنة التحضير) لموقع الحل “على الرغم من أن عدد المشاركين وصل إلى 54 شاعرا إلا أن القصائد اقتصرت على مواضيع قومية وتناولت أحداث شهدتها منطقتنا، حيث لم يكن هناك تنوع في الأغراض الشعرية”، لافتا إلى “وجود قصائد جيدة وأخرى دون المستوى في هذه الدورة”.

ونوه يوسف إلى تأثير حالة الشقاق السياسي في الشارع الكردي على حضور ومشاركة بعض الشعراء والأطر الثقافية، بالإضافة إلى “تواضع المشاركة من جانب المرأة التي لم يتجاوز مشاركتها الـ5، إلى جانب عزوف الجيل الشاب عن المشاركة، الذي اكتفى بالحضور والاستماع للأسف”، بحسب وصفه.

وعلق الكاتب وأستاذ الأدب الكردي في جامعة روجأفا ابراهيم خليل على المهرجان “هناك تواضع في المستويات التي شاركت، فإذا ما تم تقييم القصائد ليس من جهة ما تطرحه من مواضيع وطنية أو قومية مثلا، بل من الجوانب الجمالية والإبداعية، فإن غالبيتها متواضعة ولا جديد فيها”.

يشار إلى أن المهرجان ينظم منذ العام 1993 في ذكرى وفاة الشاعر الكردي البارز جكرخوين، وكان من النشاطات المحظورة من قبل النظام السوري حتى العام 2011.


علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/KaUur