“مراسلون بلا حدود” تدين إصابة صحفيين كرديين على يد الجيش التركي في تل أبيض

جوان علي- القامشلي

دعت منظمة مراسلون بلا حدود السلطات التركية إلى حماية الصحفيين في سياق عملياتها العسكرية، مُدينَةً إصابة مراسلي وكالة هاوار على يد الجيش التركي في مدينة تل أبيض-(كري سبي) قبل أسبوع.

وقالت المنظمة في بيانها إن “الصحفيين إبراهيم أحمد وكولستان محمد، أصيبا برصاص قناص تركي أثناء تغطيتهما للاشتباكات بين القوات التركية والكردية وعمليات القصف التي شنها الجيش التركي في بلدة تل أبيض شمالي سوريا (على الحدود مع تركيا)”، وفق ما ورد.

ونقلت المنظمة عن صوفي أنموت (مديرة مكتب الشرق الأوسط في منظمة مراسلون بلا حدود)، مطالبتها للسلطات التركية بـ”تحمل مسؤولياتها سواء حيال قواتها المسلحة أو إزاء الأطراف التي تدعمها”.

وأشار البيان إلى أن مسؤولية فصائل المعارضة السورية (المدعومة من الأتراك) في العديد من حوادث الاختطاف التي طالت الصحفيين هذا العام منذ بداية تدخلها العسكري في منطقة عفرين، مؤكدة اعتقالها لـ “ما لا يقل عن أربعة صحفيين، إذ ظل كل منهم قيد الاحتجاز لمدة شهر تقريباً، وذلك لمجرد عملهم “دون تصريح للتصوير”، وفق البيان.

وأوضحت المنظمة أن “أربعة معاونين إعلاميين آخرين على الأقل كانوا يعملون لحساب قناة الحرة” اعتقلوا على يد فصائل درع الفرات في حزيران الماضي”، لافتة إلى أن “سوريا ظلت الدولة الأكثر خطورة على سلامة الصحفيين خلال عام 2017، علماً أنها تقبع حالياً في المركز 177 (من أصل 180 دولة) على جدول التصنيف العالمي لحرية الصحافة”.

وكان مراسلا وكالة هاوار الكردية قد أصيبا أثناء تغطيتهما للأحداث في حي المنبطح بمدينة تل أبيض، حيث لا تزال كليستان تتلقى العلاج في مشفى بمدينة منبج.


علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/mKVfg