“جبان ولاتتحلى بأخلاق الساموراي”.. هكذا نبذ اليابانيون الناجي الياباني الوحيد من التايتنك

نشرت العربية نت قصة عن تواجد مواطن ياباني يدعى ماسابومي هوسونو بالإمبراطورية الروسية، لإجراء بحوث عن برنامج السكك الحديدية الروسي، وأثناء رحلة العودة إلى موطنه استقل سفينة التايتنيك كمسافر من الدرجة الثانية أثناء تواجدها بساوثهامبتون.

ومع وقع الكارثة، لم يتمكن المواطن الياباني من مغادرة الطوابق السفلية حيث رفض المسؤولون السماح له بالتوجه للسطح ظنا منهم أنه مسافر من الدرجة الثالثة، لكن لاحقا تمكن من النجاة، حيث عثر بمحض الصدفة على مكان شاغر بأحد قوارب النجاة قبل لحظات من إنزاله.

بعد نجاته تحوّل ماسابومي هوسونو إلى أكثر شخص مكروه بوطنه، حيث لقبه الجميع بالجبان واتهموه بالتنكر لتقاليد الساموراي وقواعد الشرف، مؤكدين على وجوب إقدامه على الانتحار عند وقوع الكارثة، كما تعرّض للطرد من وظيفته قبل أن يعاد انتدابه لاحقا بسبب خبرته.

وتواصلت الإهانات في حق ماسابومي هوسونو إلى حين وفاته خلال شهر آذار/مارس سنة 1939 عن عمر يناهز 68 سنة فما بين الفينة والأخرى لم تتردد الصحافة اليابانية في التذكير بقصته وتلقيبه بالجبان، فضلا عن ذلك عانى الأخير خلال ما تبقى من حياته من نظرة المجتمع السيئة التي امتدت لتطال بقية أفراد عائلته.


علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/Qobno