بلادهم ترفضهم فأصبحوا “بلا وطن”: ألف من عناصر داعش الأجانب إضافة لعوائلهم تحت حراسة قسد

أفاد مرصد حقوقي بأن ألف عنصر من تنظيم الدولة الإسلامية (#داعش) الأجانب، إضافة إلى عوائلهم، مازالوا عالقين في سوريا تحت حراسة قوات سوريا الديمقراطية (#قسد) بسبب رفض بلدانهم استقبالهم.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن “هناك 1248 طفلاً و584 امرأة، من 44 جنسية مختلفة من الأمريكيتين وآسيا وأوربا وأفريقيا، يتواجدون في مخيمات أقيمت لهم تحت حراسة مشددة من قوات سوريا الديمقراطية، ضمن مناطق سيطرتها في شرق الفرات”.

وأضاف المصدر أنه “يتواجد أيضاً نحو 1000 من عناصر وقادة تنظيم الدولة الإسلامية من جنسيات مختلفة، عربية وغربية، حيث تفاقمت مشكلة هؤلاء الذين سبق ذكرهم، نتيجة رفض بلدانهم عودتهم إليها”.

وبيّن المرصد أنه “على الرغم من التواصل من قبل القائمين في شرق الفرات، مع الجهات المعنية في بلدانهم، إلا أنهم رفضوا إلى الآن استقبال هؤلاء المشردين الذين تحولت مشكلتهم من انضمام لصفوف التنظيم إلى أشخاص بلا وطن”.

وذكر المصدر أن من بين النساء والأطفال العالقين بلا وطن 10 من القارتين الأمريكيتين وما يقارب الـ 300 من أوروبا.

وعلا نفوذ تنظيم داعش بشكل كبير في منتصف عام 2014، وكان يتوافد إلى سوريا والعراق أعداد كبيرة بشكل يومي للانضمام إلى “الخلافة” التي أعلنها، لكن مع نهاية العام الماضي بدأ وجود التنظيم المتشدد يتجه إلى الزوال مع خسارته معظم مناطقه في سوريا والعراق.


علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/y02zT