“التقدمي الكردي”: النظام والمعارضة لا يمتلكان رؤية للحل.. وعلى الوطني الكردي والإدارة الذاتية تغيير سياساتهما

جوان علي- القامشي

قال #الحزب_الديمقراطي_التقدمي_الكردي_في_سوريا إن #النظام_السوري والمعارضة السورية “لا يمتلكان مشروعاً واضحاً للحل السياسي في سوريا”. مطالبا المجلس الوطني الكردي والإدارة الذاتية بـ”مراجعة سياستهما لتحقيق التقارب الكردي”.

جاء ذلك في البيان الختامي للمؤتمر الخامس عشر للحزب الذي “اُعيد فيه انتخاب #عبدالحميد_درويش سكرتيراً للحزب بالإجماع”.

وقال التقدمي إن “الحكومة السورية لا تمتلك مشروعاً ورؤية واضحة للحل السياسي في سوريا ولا مشروعاً لحل القضية الكردية، وكذلك الأمر بالنسبة للمعارضة التي لا تمتلك هي الأخرى مشروعاً واضح المعالم للحل السياسي في البلاد وتتخذ مواقف شوفينية من القضية الكردية وحقوق الشعب الكردي”، وفق ما ورد.

كما دعا التقدمي “النظام والمعارضة إلى إجراء تغييرات في مواقفهما للوصول إلى حل سياسي يضمن كرامة وحقوق السوريين، وإيجاد حل عادل للقضية القومية الكردية كونها قضية وطنية تهم كل السوريين، وحلها يساهم في تعزيز الاستقرار في البلاد”، بحسب تعبيره.

وفي الشأن الكردي دعا التقدمي “إلى تغيير الاتحاد الديمقراطي لسياساته و #الإدارة_الذاتية إلى أخذ التهديدات التركية على محمل الجد، والابتعاد عن سياسة المحاور التي تلحق الضرر بالمصلحة الكردية، ومراجعة سياساتها الداخلية وخاصة السياسة التعليمية الخاطئة التي تمارسها الإدارة في المناطق الكردية”.

كما شدد البيان على “ضرورة إجراء مراجعة شاملة من قبل #المجلس_الوطني_الكردي في سوريا لسياساته وخاصة تواجده في الائتلاف، والعمل معا على تحقيق التقارب الكردي- الكردي”.

ويعتبر التقدمي أحد أقدم الأحزاب الكردية في سوريا، ويترأسه السياسي عبدالحميد درويش منذ العام 1962.


علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/HIeU0